السبت , سبتمبر 26 2020

رسالة بلا عنوان : ريم محمد خضور

تناقض الأحوال حيال أمرنا يشعرني بأنني لا زلت مزاجية لأبعد حد والواضح أنك أنت المتقلب المزاج ،بأنني لا زلت عبدة للوقت الذي ستأتي فيه ،أنت دائماً تشعرني أنّي أكسبك و أخسرك مئة مرة في الشهر واليوم !
تشعرني بأنّي كطائر حائر في وجهة سفره،يبتعد أم يقترب ؟وللصراحة أنّ كل ما أفعله هو التوسط فقط!
بعد تلك الهواجس العابرة في مخيلتي التي صغرت دائرة محتواها لتملأك أنت فقط ، نظرت من حولي ،رأيت نفسي غارقة في عالم أفكارك ،فرحتُ أرسم حديقة وفيها مقعد واحد لنا ولكل عشاق الأرض لكل ولائمه وهزائمه ومردياته ،تنغزل خيوط السعادة من عينيك ومضاً الشمس ليست قادرة على منحه للعالم ،إنك تضيء قلبي لمئة عام!
على مقربة منا أرجوحة تجتمع حولها ضحكات الأطفال يوم العيد ،وتلك الضحكات صداها يردد نفسه خمسمائة مرة ويقرّب روحينا من بعضها،ويسرّع موعد لقائنا القادم ، على مسافة متر أو مترين صخور نضع تحتها أوراق لطيفة بلونك المفضل ولوني المفضل عليها تواريخ أيام ولحظات توحدنا وسط كهف أتمنى وجوده لنلجأ إليه عندما لا يحتوينا أحد ،لا المجتمع بمعتقداته التافهة ،لا الناس بهوانا الذي لا قدرة لهم على استيعابه ، عينيك بما فيهما حكاية ألقتها الجدة على حفيدتها الوحيدة ،و يبدو لي أنني الحفيدة تلك ،فرواية عينيك أجمل رواية قصّوها عليّ.
_استيقظي ،ما بالك ،هل سهرتِ ليلة البارحة إلى وقت متأخر؟
(و يد أمي الحنونة تحاول إيقاظي بالمسح على شعري ووجهي والمناداة باسمي)
_صباح الخير ،
_صباح الخير
(صفعة حب من داخلي تطالني وتأخذ نصيبها من صباحي و للمرة الألف أنت تتسكع في مناماتي وأحلامي ، أهلاً بك عزيزي ،لكم استلطفت طيفك الجميل و جعلتَ نهاري برؤياك أجمل نهار على الإطلاق ، ها نحن نلتقي في الأحلام للمرة المئة فليذهب الواقع الذي أبى أن نلتقي إلى الجحيم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: