الإثنين , سبتمبر 28 2020

إلى ابني…………… / بقلم : مريم الشابي/ تونس

إلى ابني

++++++++

أنت مستهدف
في يقظتك و في منامك
فالبس حذاءك
حين تأوي إلى فراشك
و ضع خوذتك
و تدثر كثيرا ، كثيرا
ثم نم و تذكر يا صغيري
أن النوم أيضا غربة
والغربة صقيعها حاد كحد السيف
و حرها ملتهب ككبد أم
تودع قلبها.
نم و لكن، احذر أن تطير
قبل أن تقبل خد الصباح
بارعون نحن في نفخ الدخان
و تكديس اللحوم تحت الركام.
أذكر يا صغيري
أنني نمت ذات ليلة من ليالي آب
و صحوت على صوت سعالي
في شهر أيلول
وصيتي ، يا بني خذ نفسا عميقا
يكفيك لتنال حصتك من الألم ..
في هذه الحياة.

10/8/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: