الجمعة , سبتمبر 25 2020

النيابة العامة المصرية تفتح تحقيقا في وفاة القيادي الإخواني عصام العريان في السجن

بدأت النيابة العامة في مصر، اليوم الجمعة، تحقيقا في واقعة وفاة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، عصام العريان، في محبسه بسجن العقرب في القاهرة.

وأوضح بيان صادر عن النيابة العامة أنها تلقت إخطارا بوفاة العريان فجر أمس 13 آب/ أغسطس، من قطاع مصلحة السجون.

وأشار البيان إلى أن النيابة العامة “اتخذت إجراءات تحقيق واقعة وفاته بمناظرة جثمانه، وانتداب الطبيب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية عليه بيانا لسبب وفاته، والذي أودع تقريرا مبدئيا أكد فيه خلو الجثمان من أي إصابات ذات طبيعة جنائية”.

وذكر البيان أن النيابة العامة سألت مسجونين مجاورين للعريان، وأكدا “استقرار الحالة الصحية للمتوفى قبيل وفاته، وانتظام تلقيه العلاج من إدارة السجن، وعدم شكواه من أي إهمال طبي أو تقصير في رعايته الطبية خلال الفترة الأخيرة، وأن السجن لم يسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا مؤخرا لانتظام اتخاذ التدابير الوقائية به، وأنهما لم يلحظا ما يثير الريبة ليلة وفاة المسجون حتى علمهما بها، والتي أكدا أنها وفاة طبيعية لا شبهة جنائية فيها”.

وأشار البيان إلى أن الضباط القائمين على السجن وطبيب السجن ودير الرعاية الطبية به “أجمعوا خلال التحقيقات على طبيعية وفاة المسجون، وانتظام إجراءات علاجه ورعايته الصحية”.

كما عاينت النيابة العامة “غرفة المتوفى بالسجن فتبينت سلامتها، وأن ما بها من أدوية مطابق للثابت بأوراق علاج المتوفى”.

وأشار البيان إلى أنه “جارٍ استكمال التحقيقات بإرفاق تقرير مصلحة الطب الشرعي النهائي الخاص بأسباب الوفاة”.

وتوفي، أمس الخميس، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان، في سجن العقرب، والذي كان يقضي به عقوبة السجن المؤبد بعد إدانته في قضية اقتحام الحدود الشرقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: