الخميس , سبتمبر 24 2020

تقرير الجمعية المصرية للتنمية العلمية والتكنولوجية عن متابعة انتخابات مجلس الشيوخ 2020 م

كتب: حسن الشامي

تابعت الجمعية المصرية للتنمية العلمية والتكنولوجية برئاسة حسن الشامي الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشيوخ 2020 م يومي 11 – 12 أغسطس لشغل 200 مقعدا بنظام مختلط “فردي – قائمة”، والتي يتنافس فيها 780 مرشحاً على المقاعد الفردية الـ 100، و201 مرشحاً على المقاعد بالقائمة الـ 100.
وكان عدد المتابعين من الجمعية المصرية للتنمية العلمية والتكنولوجية 25 متابعا من الشباب أعضاء الجمعية و15 متابعة من الفتيات عضوات الجمعية.. وذلك ضمن فريق المتابعين لجمعية عمال مصر للتنمية وحقوق الإنسان برئاسة أحمد علي جمال الدين.
وشارك عدد من المتابعين في التدريب الذي نظمه المجلس القومي لحقوق الإنسان بهدف تعريف المشاركين من الجمعية علي دور المجلس في متابعه انتخابات مجلس الشيوخ 2020 م وإكسابهم مهارات وأساليب وطرق التدريب في مجال متابعة العمليات الانتخابية وتم تسليم المشاركين شهادات حضور التدريب.
ويحق لنحو 63 مليون مواطن التصويت من المسجلين في قاعدة بيانات الناخبين، وتجري الانتخابات موزعة على 27 لجنة عامة تغطي كافة محافظات البلاد، ويصل عدد اللجان الفرعية إلى نحو 15 ألف لجنة فرعية (صندوق انتخابي) بإشراف القضاة، ويعاونهم نحو 120 ألف موظفا عاما.
ويشارك في تأمين مقار الانتخابات نحو 300 ألف شرطي مدعومين بتشكيلات من القوات المسلحة لتأمين مقار الانتخاب من التهديدات الإرهابية، ووفقاً لتعليمات الهيئة الوطنية للانتخابات، يخضع عمل كامل الطاقم وقوة التأمين للإشراف القضائي في مقار اللجان الفرعية والعامة.
وتضم القائمة ائتلافاً من 11 حزباً من تيارات سياسية متنوعة في تحالف لا يتجاوز العملية الانتخابية نظراً للتناقضات القوية بين الخلفيات الأيديولوجية والمواقف السياسية تجاه السياسات العامة.
فيما تشتد المنافسة الحزبية بين 24 حزباً سياسياً على المقاعد الفردية الـ 100، حيث ينافس 265 مرشحاً حزبياً من بين 780 مرشحاً.
وشارك في المتابعة المجلس القومي لحقوق الإنسان والمجلس القومي للمرأة والمجلي القومي لذوي الإعاقة والمنظمة المصرية لحقوق الإنسان والمنظمة العربية لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني وشباب الأحزاب “تنسيقية شباب الأحزاب” و”المجلس الوطني للشباب” وغيرهم.
كما شارك في المتابعة بعثة جامعة الدول العربية لمراقبة انتخابات مجلس الشيوخ برئاسة السفير أحمد رشيد خطابي، الذي أكد أن الانتخابات جرت في مناخ آمن وهادئ ومنظم، وخاصة اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصارمة لضمان السلامة الصحية للناخبين ضد جائحة كورونا.
ورصدت بعثة جامعة الدول العربية خلال يومي الاقتراع جملة من الملاحظات التي سترفع للهيئة الوطنية للانتخابات، معززة بتوصيات حول مختلف أوجه الأداء الانتخابي، وذلك تماشياً مع مقتضيات مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين التي تحدد ضوابط التحرك الميداني للبعثة، تمهيدًا لإعداد تقرير يرفع من أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية إلي رئاسة الهيئة الوطنية للانتخابات.
وحرصت البعثة علي تكريس روح الانفتاح علي القطاعات والمؤسسات الأخرى المعنية، حيث أجري رئيس البعثة جملة من اللقاءات شملت مجالس قومية ونائب وزير الخارجية المكلف بالشئون الأفريقية المشرف علي ملف انتخابات المصريين بالخارج.
وقد تابع فريق الجمعية وقائع الجولة الأولي ميدانياً في عينة شملت محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية)، ومحافظات الشرقية والمنوفية والدقهلية والإسكندرية من الوجه البحري، ومحافظة بورسعيد ومحافظة الإسماعيلية من مدن القناة، ومحافظات بني سويف وقنا وأسوان من الوجه القبلي.
أبرز المخالفات التي رصدها متابعو الجمعية في اليوم الأول للاقتراع :
– تأخر فتح بعض اللجان، والدعاية لبعض المرشحين رغم الصمت الانتخابي
– عدم فصل كبار السن عن الشباب خلال عملية الاقتراع
– معاناة الناخبين بسبب عدم توفير مظلات وأماكن انتظار تحميهم من ارتفاع درجات الحرارة
– عدم وجود سيارات إسعاف، وإتاحة كراسٍ متحركة لذوي الإعاقة وكبار السن في اللجان
– طول وقت عملية الإدلاء بالصوت بسبب كثرة عدد المرشحين
– عدم إتاحة الفرصة في تمكين أكبر عدد من الناخبين من المشاركة والإدلاء بأصواتهم
أبرز المخالفات التي رصدها متابعو الجمعية في اليوم الثاني للاقتراع :
– استمرار وجود الدعاية الانتخابية لبعض المرشحين أمام اللجان وفي نطاق الحرم الانتخابي ببعض الدوائر.
– قيام توجيه الناخبين للإدلاء بالصوت لصالح أحد المرشحين.
– تلاحظ أن الحيز المخصص خلف الساتر غير كافٍ للناخب للإدلاء بصوته ولضمان سرية الاقتراع نظرا لكبر حجم بطاقة الاقتراع الخاصة بالمقاعد الفردية.
– قيام بعض العاملين بمصالح حكومية بمسيرة لدعوة الناخبين وحثهم علي المشاركة في الانتخابات.
تزايد مشاركة المواطنين بالعملية الانتخابية خلال اليوم الثاني نظرا لمشاركة المرأة وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة.
وتعلن الهيئة الوطنية للانتخابات نتيجة الجولة الأولي يوم 19 أغسطس، تمهيداً لإجراء جولة الإعادة المحتملة في يومي 6 و7 سبتمبر بالخارج، ويومي 8 و9 سبتمبر في الداخل.
معلومات مفيدة :
تجري انتخابات مجلس الشيوخ وفقاً للتعديلات الدستورية التي تمت في أبريل 2019 م وقانون مجلس الشيوخ الصادر في يونيو 2020م.
تتشكل الغرفة الثانية للبرلمان باسم مجلس الشيوخ من 300 مقعدا، بينها ثلثي المقاعد (200 مقعدا) بالانتخاب، والثلث الأخير (100 مقعدا) يعينهم رئيس الجمهورية.
يضمن مجلس الشيوخ تمثيلاً للمرأة بحد أدنى بنسبة 10 % من إجمالي المقاعد، بما في ذلك في المقاعد الفردية الموزعة على 27 دائرة، والدوائر الأربعة التي يتوزع عليها مقاعد القائمة، وذلك وفقاً لتمثيل نسبي يراعي توزيع السكان في الدوائر.
يخوض الانتخابات على الدوائر قائمة واحدة فقط، ولكنها تحتاج لتأييد 5 % من الأصوات كحد أدنى للحصول على المقاعد.
يختص مجلس الشيوخ بتقديم الاقتراحات الخاصة بتعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور، ومناقشة مشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، ومعاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادة، ومشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور التي تحال إليه من رئيس الجمهورية أو مجلس النواب، وما يحيله رئيس الجمهورية إلى المجلس من موضوعات تتصل بالسياسة العامة للدولة أو بسياستها في الشئون العربية أو الخارجية، ويجب على مجلس الشيوخ أن يبلغ رئيس الجمهورية ومجلس النواب برأيه في هذه الأمور على النحو الذي سوف تنظمه اللائحة الداخلية للمجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: