الأربعاء , نوفمبر 25 2020

محمد حسن يوسف يكتب …..توفيق عكاشه مابين حلم رئاسه البرلمان ولقاء السفير الإسرائيلي‎

قمه التناقض والحيره مابين رجلا كان تتجه إليه عيون وأنظار البسطاء ويشعرون أنه يتحدث بلسان حالهم بلغه عاميه بسيطه جعلته يحقق نسبه مشاهده بشكل غير مسبوق خاصه في فتره تولي الإخوان حكم مصر ثم تحول مفاجئ لنفس المتابعين لعكاشه بعد أنا شاهدوا  رجلا يسبح عكس التيار ويجلس مع سفير إسرائيل  الذي طالما ما هاجمه عكاشه في برنامجه (مصر اليوم ) عبر قناته الفراعين و كان يخصص فقره في برنامجه  لمتابعه صحف و وسائل الإعلام الإسرائليه وماتنشره عن الدول العربيه بالإضافه لبرنامج بالعبري الصريح الذي كان يقدم عبر شاشه الفراعين أيضا والتساؤل هنا هل عكاشه هو رجل المخابرات في الإعلام  فالمعلومات التي كان يقدمها عكاشه جعلتنا جميعا نفكر نفس التفكير خاصه أن  عكاشه الذي هاجم السيسي طوال حكم الإخوان وأقنعنا جميعا بأن وزير دفاع مصر ذلك الحين صاحب ميول إخوانيه هو نفسه عكاشه الذي ساند السيسي وطالب بترشحه لرئاسه مصر وساند الفريق شفيق ضد مرسي وساند المشير طنطاوي والمجلس العسكري  والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل جنون الكرسي أصاب عكاشه صاحب أعلي الأصوات بين مرشحي مجلس نواب 2016  وكان يطمع في كرسي رئاسه البرلمان وظن ان الدوله ستدعمه لذلك   أما أن عكاشه يسير وفق أجنده مخابراتيه مصريه  هذا ماسوف تكشفه الأيام القادمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: