الخميس , سبتمبر 24 2020

ثلاث قصائد لعمالقة الشعر / العميد علي مصطفى. / الشاعرة غالية ابو ستة / الشاعر عبدالخالق شويـــــــــــل

قصيدتا الشاعرة الكبيرة غالية ابو ستة
…………………………….

الريح تحمل في الهبوب لعاطر * من سامرِ الإبــــداعِ بالفــرسان

يا شعر يا ويح القلوب تقرحت * من قيــــد أمــــراسِ على الأذهان

من قطْعِ أوصالٍ بحسمٍ مرهقٍ * أسقى كؤوس الضيــــم للريحان

لا وشم لا مرقوم لا من فرحة * والحمل يحني الهـــيفَ في الأمـتان

ذاب القرنفل في مواويل الضنا * واليــــاسميـــن مسجّـــر ويعـــاني

لا الهيل في بن اليمانيْ نافـح * لا فــــي الفيـــافي واحـــة الغـــزلان

يا شطّ وادي النيل أين بلابلُ * كانت تنــــــاغي بالهــــوى نيســاني

أين النجومُ الساهرات تألقت * في ساحــــل الـــــلألاء والمُـــرجان

رفُّ النوارس ساهم في غصة * بشتـــاقُ شاطئهــا الجَنى الحياني

بين السّنا في هالة بكواكب * في سامـــق مع بـــــدرها الجــــذلانِ

في ساحة الأعراس حزنٌ جاثمٌ* بغــداد مـــن وشَّــــى لــه بالقــاني

من علّم العذقَ التَّساقي بالجفا * يعطــي الجَنى بالنـــــار والصَّــوانِ

يا ويل من أسقى خميلاً بالدِّما* يروي ثمــار الطَّــــرح بالأشجـــان

غطَش يغَطي للمدائن أظلمت * والزيت في الصحــراء كالخلجــان

والماء في غيمٍ حريقاً باللظى * والصدءُ يهري الأيلَ كالصيصان

يا ليت حرف الشعر هبَّ نسائماً * بين الحمائمِ في لظى الهجــران

قلب القصيد أزاهـــــر نفَّاحــة * من عاطر النعـــناع والرُّمــان

يغثي صفاءَ بحوره رمَدُ الرّوى* من عصفة بعجاجــــة وَدُخَــــان

تسفي لها كثُبُ الغبار بقاتمٍ * فيفـــرًّ ظبيُ ســوامـــر الشِّيــطان

أهدابُ أحداقِ الخرائدِ أُسبِلت * والقهر حاك الضيــمَ في الأردان

في شطِّ بحر النيل أغرِسُ أحرفي * يا ربّما قد فيــــأت خـــلّاني

من راشفوا أحلامنا من عنبرِ * من عطّــروا من حرفهم أوطاني

للقدس رفّوا في حمام زاجل * يــــزجي بــــذور الحبِّ بالألــوان

لا عاش من نتفَ الجناحَ محلّقاً * من نفّـــــجَ الأفــراحَ عن فتيــان

من جرّعوا الأزهار أقذاء الرَّدى * والــورد يحدوه الفراش الحاني

ريّانة الأعطاف أمُّ أكارم * من أحـــــرق النِّســـرين بالنيـــران

من جفف الأنداء في دوح العلى * أعمى السّنا بوروده وتعــــاني

فإلى علىّ المصطفى وشويل بال* غزلان في دوح الرَّؤى الفتَّان

واحات أفراحِ الربيعِ مناغماً * لِعنـــادلِ الأحــــلامِ في الأفنــــان

تشدو على فنن بزهرِ فضائلٍ* فاقت بريق العرش والتيجـــــــان

من سامق في هودج البدر اعتلى* عن لجّةٍ نضحت من الشنآن

بوركتما بخصائل من عسجدٍ * وبعاطرٍ من أحـــــــرفٍ بجمان

مع تحياتي
غالية ابوستة
……………………..

على مصطفى هَــذَا بَيَــــانِـي :-
——————
حَقًـا و ربِّـى قَــدْ لّمّسْــتَ حَنَــانِي
مـذْ بُحْــتَ شِـــعْرًا مِن لَدُنْهُ جُمَـانِ
والشِّــعْرُ مُذْ بُحت نورانٍ من الأزل
لاحَــا كَمَــا النَجْمَــانِ مِنْ أزْمَــانِ
فأنَـا أُحِـبُكَ مُنْـذُ قُــــــدِرَ خِلقَتِـي
حتَّـى رَأيْتُـكَ مُخْلِصـــاً مُتَفَـــانِـي
لم أنْسَ قَوْلَكَ فِي سِجَالٍ بَينَنَا
أنْـعِمْ و أكْـــرِمْ بِالعَمِيــدِ الثَـــانِي
ويَلُفُنِـي ثَـوْبُ المَحَبـَـةِ رَاقِيـــــــَاً
ضَـوَّعْتُـهُ مِسْـكَاً مَــعَ والرَيْحَـــانِ
لا تَحْسَبَنَ العِشْقَ نَزْوَةُ خَـــادِعٍ
أو مِنْ خَسِيسٍ هيضَّ بالنُقْصَانِ
فأنَـا احِـبُك مُذْ خُلِـقْتُ ولَـمْ أزل
وأسْـألْ فُؤَادًِ ذاب من خَفَقَانِ
وأسْـمَعْ لنَبْضِي مُذْ رَآكَ أمَامَـهُ
يَشْــدُو مَحَبَـةَ عَاشِـقٍ بِأغَـــانِ
والـرِيحُ تَحْمِلُ مُـذْ أتَيْتَ بَشَـائِرًا
والوردُ عَـانَقَ يَاسَــمِينٌ حَــــانِ
وأنْا أُسَــلِمُ للهَـوَى أقْصُوصَتِي
فارْحَمْ فُـؤادِي إنْ نَصَـاكَ عَنَـانِ
والحَـــرْفُ أصْــبَحَ ثَــائِرًا مُتَـمَرِدًا
والقَلْبُ أصْـبَحَ فِي هَــوَاكَ يُعَانِ
فأنــَا اُحِـبُكَ والــذِي قَـدْ قَــالَـهَا
قَلْبِي فَـأنْعِــمْ بِالفُــؤَادِ الثَــانِي
بقلمي ،،
على مصطفى ،،
22 / 8 / 2015 م

…………………………………………………
قطرات في زمن القحط
………………………..
رفّ الرويُّ مرددًا ألحانــــي………………….لِحُداةِ ركبٍ فجّرت تبياني
.
فتناثرت بالأُفقِ رائحةُ الشذا…………………لبديعِ حرفٍ سطرتهُ بناني
.
فتشتُ بالأصدافِ عني كيف لا…………….كيما أُجاري روعة الخِدنانِ
.
فأنا بنظمِ الشعرِ لستُ مُغرِدًا…………….كالوُرقِ تعزفُ بالمروجِ أغاني
.
وتصوغَ سحر بيانها من عسجدٍ………….تسبكهُ سبكًا فائقِ اللمعـــــــانِ
.
الفرقُ بين مُعلِّمٍ ومُعلَّــــــــــمٌ……………كالفرقِ بين الرُخمِ والعُقبـــــانِ
.
الفرقُ بين مُعلِّمٍ ومُعلَّـــــــــمٌ…………..كالفرقِ بين النجمِ والقيعــــــانِ
.
الفرقُ بين مُعلِّمٍ ومُعلَّــــــــــمٌ……………كالفرقِ بين فضائلِ الإنســــان
.
لكنني أُقفي على رِسلِ الهوى………….مُتخبطٌ أهفو بلا جَنحـــــــــــان
.
مهلا أُخية فالحروفُ فرائدًا…………..وأنا لعمـــــــــرُكِ عن مثيلُكِ وانِ
.
بين النَِضاءِ وعبقريةِ شاعرٍ……………أضغاثُ أحلامٍ تُراودُ عـــــــــــانِ
.
لو كان في وسعي لصِحتُ مُدويًا………بالشعرِ صداحُ الفرائدِ بــــــــــانِ
.
لكنهُ ضعفًا يلوكُ بأحرُفـــــي……….مضغًا وتأكلُ بالحشى أشجـــــــاني
.
مما أرى بالعينِ عِند تطّلُعي………….لثرى دمشقِ أو رُبىّ لبنـــــــــانِ
.
أوعِند حاضرة الجنوبِ بمهدنا……….والموتُ مُعتكِفًا بأمِ يمـــــــــــــــانِ
.
بلقيسُ أينكِ والحضارةُ قد هوت………والمجدُ مَوتورٌ على الشُطـــــــآنِ
.
أو عند قرنِ الشرقِ في إفريقيا……….أخّوانِ بالصومالِ يقتتــــــــــــلانِ
.
عشرون عامًا والدمارُ يحُفُّها…………حفًا ومنهُ استبرأ الثقــــــــــــلانِ
.
وهُناك في بغدادِ ما يُندي وقد…………غُلّت يداها والعراقُ يُعــــــــاني
.
أيهٍ على دار الرشيدِ وقد وهت…………ومضى يُقلبُ شعبها الكفــــانِ
.
حُريةٍ بالوردِ عند قدومهــــــا…………والآن لُفّ الوردُ بالأكفنــــــــــانِ
.
عشتارُ داركِ مُذ تكدرَ صفوها……….والنخلُ من هلعٍ بلا قُنــــــــوانِ
.
وهُناكَ في غربِ الكنانةِ مأتمٌ………..مُنذ الخديعةِ فُزِعت وتُعـــــــان
.
سقطت بأيدِ الماكرين وأهلُها……….شيعًا تُساقُ لفوهةِ البُركـــــــانِ
.
يادارة المُختارِ هل من حكمةٍ………كيما تُصدَّقُ فعلة الشيطــــــــانِ
.
القدسُ يرزحُ تحت وطء مُعربدٍ……..شرِب الدِماء على الطلولِ قنانِ
.
يختالُ في كبرٍ يقدُّ مضاجعٍ………..ولديهِ منسأةٌ من الطُغيــــــــــانِ
.
فبِربِ موسى والنبي محمدٍ………..وابن البتولِ عليهِ بالعصيــــــانِ
.
ثوروا لعمرُ اللهِ ثورة مؤمنٍ…………..يستلُ سيفًا للضرابِ يمـــــــــانِ
.
إن قلتُ فتحًا قيل من ذي إننـا………..لحماسِ ننسبُ والهوى نصفانِ
.
فتوحدوا من للقضيةِ دونكم…………إن التفرق بينكم موتــــــــانِ
.
لا تحسبا إيران قبلة قاصدٍ………..إن قُلتُماها أنتُما صنـــــــــوانِ
.
إيوانُ كِسرى صُدِعت أركانهُ………أويُّبتنى كيما يفكُ العـــــــــانِ…؟
.
آهٍ على وطنٍ يُرتلُ سفرهُ…………عبر الدهور بدونِ فقهِ مثــــــانِ
.
أختاهُ رأبًا للتصدعِ فارفقــا…………وأخي عليا. قد سئمتُ بيــــــاني
.
مني السلام عليكُما وأنا على……..جمرٍ يقدُُّ مضاجعَ الفرســــــــانِ
……………………………….
مع تحيــــــــــــــاتي
عبدالخالق شويـــــــــــــــــــــــــل
………………………………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: