الجمعة , مايو 14 2021

البحر دعانا ليشهد عقد قرانا ….قصيده للشاعر أحمد محمد الأنصاري

البحر دعانا ليشهد عقد قرانا
فلما اقبلنا نحوه هاج وأبدى غيرته نكرانا
رأى فاتتني كفها يحتضن كفي
فجن جنونه واستشاط غضبا وهيجانا
زلازل غيضه تضرب الصدر والشطئان
يعصر قهره بدوامات ارعبت الفلك والركبان
فسألتني فاتنتي ماذا في البحر؟
فأجبتها حورية أسرت بحسنها صما وعميانا
هذه هديتي عقد لؤلؤ حول عنقك ازدانا
فكانت اجابتي همعا أخمد النيرانا
وتبسمت عيون مهجتي فرحة وسلوانا
وبدت جفون عينيها الهائجة صفحا وغفرانا
مضى الوقت بنا معتذرا لانكل القبل أحيانا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: