الأربعاء , مايو 12 2021

حسناء ….قصيده للشاعر رسمي اللبابيدي

قالت أتيتُ لعلَني 

. . عليك خيرُ الساهرين

ارجوا ثوابَك في الهوى
. . و جزاءَ وعدِ المحسنين

أنتَ الأمينُ و أنتَ مَن
. . . قد حررَ القلبَ الرهين

مازلت رغم ضلالتي
. . . أهواك دون الآخرين

ثم ارتمت بسواعدي
. . . وتجاذبت قلبي الحزين

و استرسلت وتساقطت
. . . . كنساء حبي أجمعين

شرف الرجولة نزوة
. . . في العمر بعد الأربعين

وجهالة لن ترتوي
. . . أبدا على مر السنين

حسناءُ كي لا تندمي
. . لا تكتُمي الشوقَ الدفين

لا تخجلي أو تجزعي
. . . لا تخشِ لومَ اللائمين

فأنا المجيرُ لِمن أتت
. . . كي ترتوي و أنا المعين

كرمُ الضيافةِ قد قضى
. . . في الليل أن لا ترحلين

جسد طري ناعم
. . . قد مل طهر المتقين
. . . . . . . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: