كارتر: البنتاغون يحتاج إلى التشفير القوي للأجهزة

أكد وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، دعم الجيش الأمريكي لأمن البيانات وتشفير قوي، بينما طلب من كبار المستثمرين والمبتكرين في قطاع التكنولوجيا الأمريكي أن يلعبوا دوراً أكبر في الأمن القومي.
وحث كارتر في زيارته الثالثة إلى وادي السيليكون (مقرّ أساسي لكثير من شركات التكنولوجيا)، منذ أن تولى منصبه قبل عام، على تعزيز التعاون بين القطاعين الخاص والعام في الصناعة بشأن أمن المعلومات، وحذر من أن التقاعس عن القيام بذلك سيسمح للصين وروسيا ودول أخرى لا تؤيد حرية الإنترنت بوضع معايير عالمية جديدة.
وتطرق وزير الدفاع أيضاً إلى النقاش بين الحكومة الأمريكية وشركة أبل، بخصوص طلب مكتب التحقيقات الاتحادي لفك شفرة جهاز آي فون استخدمه أحد الزوجين اللذين نفذا هجوماً بأسلحة نارية في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا.
ولم يتناول كارتر الموضوع بشكل مباشر لأنه موضع دعوى قضائية، لكنه قال إن “وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) باعتبارها أكبر مستخدم للتشفير في العالم، ترى أن التشفير القوي ضروري ولا ينبغي لحالة واحدة أن تقود اعتبارات السياسة في المستقبل”.
وقال كارتر للصحفيين بعد أن ألقى كلمة أمام نادي الكومنولث في سان فرانسيسكو،”يجب علينا كمجتمع، ألا نسمح لحلول هذه المشكلة الأكبر الخاصة بكيفية معالجة أمن البيانات بأن تقودنا حالة واحدة محددة… ذلك سيكون غير معقول.”
وقال إن “قضية حماية البيانات معقدة وتتضمن الكثير من أنواع البيانات المختلفة، وإن الحل يتطلب تفاعلاً بين القطاعين الخاص والعام في الصناعة”.
وكان جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي قال للجنة في الكونجرس يوم الثلاثاء، إن حكماً نهائياً من المحكمة يجبر أبل على إعطاء مكتب التحقيقات الاتحادية بيانات من جهاز (آي فون 5 سي) في قضية سان برناردينو “من الممكن أن يكون سابقة” في قضايا أخرى.
وحذر كارتر أيضاً في كلمته من تشريع جديد يكون دافعه الوحيد هذه القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: