الإثنين , سبتمبر 28 2020

يهدف لتشجيع الحوار والتبادل الثقافي: وزارة الثقافة تُعلن بدء نشاط برنامج “إقامة فنية” بمدينة جدة الذي يستضيف عدد من الفنانين العالميين والسعوديين

أعلن برنامج “إقامة فنية .. البلد” عن إتمام عملية اختيار أفضل المتقدمين للمشاركة في البرنامج من قبل لجنة الاختيار، الذي سينطلق عن بعد في أول مرحلة له في ما تبقى من عام 2020م ابتداءً من شهر سبتمبر الجاري.

وتعد الفعالية أول برنامج إقامة فنية في المملكة وسيقام في منطقة البلد التاريخية بمدينة جدة، ويهدف إلى استضافة عدد من الفنانين العالميين والسعوديين في جدة لتشجيع الحوار والتبادل الثقافي بين الشريحة الفنية النشطة الموجودة في المدينة بالإضافة إلى التواصل والحوار مع المجتمع الذي يعيش ويعمل في المنطقة المحيطة بمقرات البرنامج والأستوديوهات الفنية.

ويأتي البرنامج جزءاً من مبادرة وزارة الثقافة “الإقامة الفنية” ضمن جهودها في تنمية القدرات والمواهب الثقافية، كذلك ضمن برنامج جودة الحياة، أحد برامج رؤية المملكة 2030.

وتقرر تعديل برنامج الإقامة الفنية تماشياً مع الإجراءات الاحترازية لوباء كورونا المستجد، وذلك ليُلائم النظام الافتراضي للفترة المتبقية من عام 2020م، على أن يستمر البرنامج في الموقع المقرر له في جدة التاريخية في عام 2021م.

وسيتيح البرنامج للفنانين فرصة للاستفادة من وقتهم رغم منع السفر في الفترة الحالية، واستثمار طاقاتهم في تطوير مقترحاتهم الفنية بالتواصل مع المتخصصين وزملائهم المشاركين في برنامج الإقامة.

ويتألف البرنامج من خمس جولات إقامة فنية افتراضية في 2020م، مدة كل منها ثلاث أسابيع، بهدف إيجاد حوار وتطوير المشاريع المقترحة من قبل المشاركين ليتم تنفيذها خلال فترة الجولات الميدانية في منطقة جدة التاريخية في عام 2021م.

وقامت لجنة الاختيار المكونة من متخصصين عالميين بمراجعة العروض المقترحة من قبل المتقدمين في أوائل هذا العام واختيار أفضل المتقدمين للمشاركة في أول نسخة من البرنامج.

أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج الإقامة الفني التدريبي هو تعزيز بناء شبكة علاقات دولية بين فنانين سعوديين وعالميين، حيث بلغ عدد الطلبات 429 طلب التحاق رداً على دعوة مفتوحة للمشاركة نشرتها وزارة الثقافة في مطلع هذا العام، وجرى اختيار 19 فناناً ومنسقاً فنياً وكاتباً من 13 دولة في البرنامج، إلى جانب 23 فناناً وكاتباً سعودياً من خمس مناطق في المملكة.

وتم تعيين أعضاء لجنة الاختيار بناءً على ممارساتهم ومساراتهم الخاصة في المجال الفني التي يمكن وصفها باللافتة والمحفزة على التفكير وذات تواصل فعّال مع ممارسين فنيين من مختلف التخصصات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: