الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

مقاتلات روسية ترافق قاذفة استراتيجية أمريكية فوق بحر بيرينغ

أفادت إدارة المعلومات والاتصالات بوزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن المقاتلات الروسية رافقت قاذفة استراتيجية تابعة للقوات الجوية الأمريكية فوق بحر بيرينغ وأوخوتسك.

 وجاء في بيان الإدارة: “مقاتلات “MiG-31” التابعة لطيران أسطول المحيط الهادئ وطائرات “Su-35” من المنطقة العسكرية الشرقية رافقت القاذفة الاستراتيجية للقوات الجوية الأمريكية “B-1B Lancer” في المجال الجوي فوق مياه بحر بيرنغ وأوخوتسك”.

يشار إلى أن أجهزة مراقبة الأجواء الروسية فوق المياه المحايدة لبحر بيرنغو رصدت هدفا جويا يقترب من الحدود الروسية، ولتحديد ذلك ومنع الانتهاكات الحدودية، تم نقل مقاتلتين من طراز “MiG-31″ و”Su-35” التابعة لقوات الدفاع الجوي إلى أسطول المحيط الهادئ.

وأضاف البيان أن “المقاتلات الروسية حددت الهدف الجوي على أنه قاذفة استراتيجية من طراز “B-1B Lancer” تابعة لسلاح الجو الأمريكي. وبعد مرافقة الطائرة الأجنبية، عادت المقاتلات الروسية بسلام إلى قاعدتها الرئيسية”.

ويذكر في هذا الصدد أن نشاط طائرات الاستطلاع الأجنبية والطائرات دون طيار، شهد زيادة بالقرب من الحدود الروسية في الآونة الأخيرة، وعلى وجه الخصوص، ترصد هذه الطائرات بشكل مكثف منطقة القرم ومنطقة كراسنودار، والمنطقة المحاذية للحدود الغربية من البلاد.

ودعت وزارة الدفاع الروسية واشنطن مرارا إلى التخلي عن مثل هذه النشاطات، الشيء الذي لم تستجب له وزارة الدفاع الأمريكية حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: