الخميس , سبتمبر 24 2020

سعيد الفريس يكتب … يرقب النمل

يرقب النمل لا يعي كيف طالا؟
يسلب الشعب قوته والظلالا

يزرع الخوف في القلوب ابتذالا
ينشر الشر كي ينال المحالا

أدرك الشهم سره! هل تعامى؟!..
قرر الصمت كي يعيل الرمالا

حائر والخطوب في كل درب
خائر في يديه آن.. ولا لا..

فاكتفى بالدموع والنوح لما
كلفته الصروف جمع الريالا

لم يكن صمته الخبوري ذلا
حلمه كان أن يبيد الضلالا

لم يطق عن بشاعة الأمر صبرا
كسر القيد ثم ثار انفعالا

كان أقوى من الليوث الضواري
كان ويلا يذيقهم ووبالا

ردد الصوت داعيا يا مجيبا
أنت حسبي فجاب عنه السؤالا

حاصرته جيوشهم
ثم ماذا؟
أشرق الموت في يديه احتمالا

فأشاعوا بأن ذاك انتحار
وتجلى “بالكاميرات” اغتيالا

أي جرم جناه كي يقتلوه؟
ليس..إن الأبي ذم الفعالا

فكسى النور دربه حين ولى
وبكى الكون مقلتيه ارتجالا

سعيد_الفريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: