الإثنين , سبتمبر 28 2020

تونس السنوسي تكتب …عناد الحروف

  • عنادُ الحرف *

الحَرفُ يُغلقُ دونَنا الأبوابا
ويَصُدُّنا ويَظُنُّنا أغرابا

أصحو وأغفو والحوادِثُ جَمَّةْ
والعُمْرُ يَحْمِلُ ماينوءُ عِتابا

ياحرفُ ياوَجَعَ القَصيدةِ دُلَّني
أوَما قَضينا عُمرَنا أحبابا

أيَحِقُّ للأحرارِ كَتْمَ عُقولِهمْ ؟
أم باتَ حِبرٌ يَلعَنُ الكُتَّابا ؟

أينَ الحَقيقةُ قَدْ غَدَتْ مَسلوبَةً
ماتَتْ ، وكانتْ تَسْلُبُ الألبابا

ومنابِرُ التَّضليلِ تَصْدحُ عالياً
وتظُنُّ زوراً ما تقولُ صَوابا

باعوا الفَضائِلَ كُلَّها لم يَسْتحوا
وتسابَقوا كي يَحْصُدوا الألقابا

ألقابُهم فاقَتْ طُموحَ خَيالِهِمْ
كَالطِّفْلِ يَلْبَسُ ناشِئاً جِلبابا

وتناسُوا عَمْداً أنَّهُمْ بِفِعالِهِمْ
لنْ يبلُغوا مَجْداً ولا أسبابا

مهْما عَلا المُرتابُ يَسقُطُ مُسرِعاً
ويَظَلُّ يَخْشى عَثْرَةً وعِقابا

سَنَظَلُّ نَرْفَعُ لِلْحَقيقَةِ صَوْتَها
في كُلِّ وَقْتٍ لا نُريدُ ثَوابا

ونَمُدُّ للفكرِ النَّظيفِ قلوبَنا
كي يَستريحَ ويُنْصِفَ الكُتّابا

فالصِّدقُ أوْلى أنْ يكونَ طريقُنا
نرقى به بينَ الأنامِ خِطابا

هَيّا لِنَكْشِفَ لِلْحَقيقَةِ وَجْهَها
لِتَظَلَّ نَبْعاَ صافِياً وشَرابا

نروي بها الأوطانَ نَرفَعُ شأنَها
وجهُ الحَقيقةِ لا يُطيقُ نِقابا

تونس السنوسي
من تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: