الإثنين , أكتوبر 19 2020

لاتحاورني الشاعرة السورية عذاب رستم

لا تحاورْني بجدليةِ حروفي
باحتيالِ نظراتِك
دموعُ الهوى في عينيك
خُيّلَ لي شهداً..
كلّما تصفّحتَها… تقطَرْ
و تُقلّب المعنى… ليُشبِهَك

في الماراثون
مع نبضِ القلبِ… لا تدخلْ
فخطّ النّهايةِ…
أبعدُ من مدى الصّمتِ
في حنجرتك

لا داعيَ للصّبر.. لا تنتظر
قد اََورثتُ عالمَك
ساعةَ شمسي
قبل رحيلي
تدقُ موعدَ ظهوري
عند التقاءِ فصولك
………………………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: