الإثنين , أكتوبر 19 2020

لن أحدثك عن بلادي .. بقلم قيس عبد المغني – اليمن

صرت خبيرا في جغرافية ليبيا
ويمكنني بيسر أن أخبرك كم تبلغ المسافة – والعمالة أيضاً – من بنغازي شرقاً إلى طرابلس في الغرب و بأي وحدة قياس تريدها..
بالميل أو بالكيلومتر
بالمرتزقة أو بالقتلى
برجال الاستخبارات أو بشركات النفط الغربية ..
صرت أيضاً أعرف تفاصيل دمشق وأحفظها مثلما يفعل حارسها قاسيون نفسه ..
يمكنني أن أرقم لك الفراغات أمام كل هذه الأستفهامات
مساحة ريف إدلب
نازحي القامشلي
المقابر في الرقة و المحاصرين في الحسكة ..
كذلك أصبحت خبيراً في جيولوجيا العراق
أحفظ وجه بغداد بكل ملامحه
موقع المنطقة الخضراء ومساحة لؤمها
سعة الخراب في الموصل
و لون الفاجعة قبالة سبايكر ..
يمكنني بدقة أن أحدد لك منسوب الموت على ضفتي دجلة و الفرات معاً ..
لن أحدثك عن بلادي
عن تضاريس الخوف وشوارع العتمة في صنعاء
عن خليج القراصنة ( أو قراصنة الخليج إن شئنا الدقة)
ومستعمرات اللصوص في شواطئ عدن
عن جبال الفوضى التي تطل على تعز
عن حقول الشهداء في صعدة
عن مزارع الجوع في تهامة
و أودية العطش في مأرب .
أريد أن أخبر مدرس الجغرافيا للصف السادس
و الذي وصفني يوماً بالغبي
أن كل الحصص والدروس التي كنت أتملص منها
قد جاءت الحروب نيابة عنه كي تعيد شرحها لي كاملة
بالتفصيل الممل
والمذل
و القاتل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: