الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

أتعجبُ يا صبيحَ الوجه أنّي ……… شعر // نسرين بن موسى

أتعجبُ يا صبيحَ الوجه أنّي
نسيتُكَ وانطفى بالوقتِ شوقي؟
*
ظننتَ البُعدَ يُنبِئُ بانهزامي
وما أدركتَ فيه لذيذُ حرقِ
*
وُرودُ الرّوضِ تذبُلُ لو بيومٍ
تُماطِلُ سَقيها …والغيرَ تَسقِي
*
وأينعُ قد تخالُ على جفافي
أمَرَّ الخصبُ أنمُلَهُ بِرِفقِ
*
شرابُكَ ما روى ثغري بصُبحٍ
غَبوقك في المسا ما بَلَّ حلقي
*
وأجريتُ الرِّضابَ كمن سقاها
نديمُ الكأس راحتهُ بذوقِ
*
نُيوبك إن بَدوتَ بلا قِناعٍ
أ ترمي اليومَ جُثماني لِعشقِ؟
*
“بِخيرٍ أنتِ؟” قلتَ ولم تقلها
وأوّلتُ السُّؤالَ بألف طَرقِ
*
وبابي مُوصدٌ إن جئتَ ترنو
و كان مُوارَبًا في لمح برقِ
*
كذوبٌ حينَ تسألُني وثغري
كذوبٌ في تمنُّعِهِ الأرقِّ
*
أنا بالأمسِ دَكَّ هواكَ قلبي
وما طالبتُ مَحكمةً بِحَقِّي
*
نسيتُ بأنَّ فاقدةٌ نُهاها
فتاةً قد تهيم بحُبِّ شَرقي
*
نسرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: