الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

محمد بايحيا” يكتب /تطاردني الاحزان/ أنا حزين

محمد بايحيا” من المغرب. /تطاردني الاحزان/ أنا حزين

منذ شهر تشرين
بكيت في بطن أمي وأنا جنين
هل هو الحنين؟
أم دمع شَجن يأتي بعد حين
غيرت كثيراً …
عنواني ، وبطاقتي الشخصية
وكل أوراقي شاخت تيهاً وحرماناً

غيرت كثيرًا …
طريقي ، ورقم الجوالْ
ما عاد يَرِّن أو يأتني بخبر فلانْ
…لكن
يطاردني الحزنٌ …
أياما بل سنين طوال
عيناي تحترقان
تدمعٌ الاجفانْ
والشفاهٌ لوْ نطقت
أحدتثْ بركان
فما أثقل آلمهٌ على الإنسان
يصبح على حلم أملٍ
ويموت بيأس الأشجان
ياليت أيلول جاء قبل تشرين
أحرقت عشتار وذهبت مع الاحزان

تعليق واحد

  1. ابراهيم عزيز

    روعة خويا محمد بالتوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: