الإثنين , أكتوبر 19 2020

ثِـبْ على صهوةِ الحروفِ وغادِرْ ……… شعر // عبدالقادر القردوع

ثِـبْ على صهوةِ الحروفِ وغادِرْ
فَـهُـنا كلُّـها الدُّروبُ خَـناجِـرْ

طِـرْ إلى عالَمِ المَـحبَّةِ
هذا عالَمٌ مُـظلِمٌ عديمُ المشاعِرْ

عالَـمٌ مُـؤمنٌ بما يَـشتَـهِـيهِ
و بِإنسانِـهِ – إذا جاعَ – كافِرْ

الخلافاتُ فيه سَـفكُ دماءٍ
والسياساتُ فيه بيعُ الضمائر

رَبُّـهُ المالُ
ليسَ يَعـبُـدُ إلا المالَ
فَـالمَـالُ فِـيهِ ناهٍ و آمِـر

الذِّئابُ الطليقَةُ الآنَ تَـعوي
قُـل لِـمَن نامَ خارِجَ السُّورِ حاذِر

هذه اللِّحيةُ الكثِيفَةُ فَـخٌّ
والعيونُ التي عَشِقتَ كواسِر

كُلُّ غصنٍ بأرضنا صار سَهـماً
بَدَلَ الوردِ جاء للموتِ ناشِرْ

كُلُّ وجهٍ هنا عليهِ قِناعٌ
لم تعد تَـخـدَعُ الحليمَ المظاهر

الدُّموعُ التي تُـهيِّجُ دمعي
والجراحاتُ
صَـيَّرتـنِيَ شاعرْ

كُـلَّـما ضِـقتُ بالمَواجِـعِ قالت :-
ثِـبْ على صهوةِ الحروفِ وغادِرْ

عبدالقادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: