السبت , أكتوبر 24 2020

الذين يسعَونَ تفريقًا …….. شعر // متولي عيسى

الذين يسعَونَ تفريقًا
بين قلبي ..
وبينَكَ
يبحثونَ لنا عن كربلاء !
مساكينٌ هُمُ ..
لم يعرِفوا للحبِ بابًا
ولم يسلُكوا له دربًا
وما مَرَ شُعاعُ شمسهِ يومًا ببالِهم
ليسوا أسوياءْ
ما عقَلتْ قلوبُهم الفرقَ بين الداءِ
والدواءْ
الحبُ شِفاءٌ
لكلِ شَقاءْ
الجنةُ معجونةٌ طِينَتُها ب الحُبْ
أشجارُها تَنبُتُ وتُثمِرُ ب القُربْ
أولئكَ الذينَ حاولوا دومًا وأد حُبِنا
أغبياءْ
لو جَربوا .. لماتوا شوقًا ل
” مَحضِ لقاءْ ”
الحُبُ ثراءْ
لايعرِفُ كُنهَهُ إلا الأغنياءْ
الحُبُ غِناءْ
ألحانُهُ لاتُعزَفُ ب معازيفَ
ولاتحتاجُ ل قِناءْ
هي فطريةٌ ..
عبقريةٌ ..
لاتَمَلَها قلوبُ العُشاقْ
ولاتسمَعُها آذانُ التُعساءْ
الذينَ حاولوا منعَكَ مِني
لا يعرِفونَ أننا لانفترقْ ..
وأنّ رَوحينا متعانقتان
على حدودِ السماءْ
إطمئن ياحبيبي
أنا أرضُكَ التي تُنبِتُ للعشقِ كلَ صباحّ
ألفَ شجرةٍ غنّاءْ
وألفَ بُستانَ وردٍ
وألفَ عصفورةٍ خضراءْ
وأنتَ … الماءْ

========
متولي عيسى
18/9/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: