السبت , أكتوبر 24 2020

أشرف الريس يكتُب عن: ذكرى وعد بلفور المشؤوم

فى مثل هذا اليوم 2 / 11 / 1917م وزير الخارجية البريطانى ” آرثر جيمس بلفور” يُرسل رسالة إلى اللورد ” ليونيل وولتر دى روتشيلد ” يشير فيها إلى تأييد الحُكومة البريطانية لإنشاء وطن قومى لليهود فى فلسطين و هى الرسالة التى عُرفت فيما بعد باسم ” وعد بلفور” أو ” تصريح بلفور ” و بالإنجليزية ” Balfour Declaration “…
 و لقد كان نص هذا الوعد المشؤوم كالأتى « تنظر حُكومة صاحبة الجلالة بعين العطف إلى إقامة وطن قومى للشعب اليهودى و ستبذل غاية جُهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية على أن يُفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية و الأجتماعية و الدينية التى تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المُقيمة على الآراضى الفلسطينية و لا الحُقوق أو الوضع السياسى الذى يتمتع به اليهود فى أى بلد آخر …
 و قد قُدحت شرارة هذا الوعد المشؤوم بعد إعلان المملكة المُتحدة الحرب على الدولة العُثمانية في نوفمبر عام 1914م حيثُ بدأ مجلس وزراء الحرب البريطانى فوراً فى النظر فى مُستقبل فلسطين و بحلول آواخر عام 1917م و بتوصل الحرب العالميّة الأولى إلى طريقٍ مسدود حيثُ كان الروس فى خِضمّ ثورة 1917م ( الثورة البلشفية ) مما أدى لكسر حالة الجمود فى جنوب فلسطين بقيام معركة ” بئر السبع ” فى 31 أكتوبر من عام 1917م …
و جديرٌ بالذكر أنه حين صدر هذا الوعد المشؤوم كان تعدادُ اليهود فى فلسطين لا يزيد عن الـ 55% من مجموع تِعدادِ السُكان الأصليين ! كما أن هذه الرسالة المشؤومة قد تم إرسالها قبل شهرٍ واحد فقط من إحتلال الجيش البريطانى لفلسطين ! و هو ما اعتبره الكثيريين بأنها مُكافأة لليهود قد مُنحت لهم و بأنهم ليس لهم حقاً على الإطلاق فى أرضِ فلسطين و قد أطلق العرب و كذلك الغرب المُناصر للقضية الفلسطينية فيما بعد على تلك الرسالة عبارة ” وعد مَن لا يَملُك لمن لا يَستحق ” و هى بالفعل كذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: