الإثنين , أكتوبر 19 2020

يدنو مني الشاعرة أحلام البياتي

يدنو مني كثير من الضجيج الحالم بكؤوس من لهيب الذكريات الفقيرة التي تسعى للظهور للعيان ، وكأني صليب اعانقها وابسط حروفي استميلها لتغمض بعض الحزن المولود بصرختي الأولى معلنا بدأ نزول وحي الصبر فارشا ردائه المنسوج بحبكة المتمكن من ادواته المجتمعة لردء مايسيل من لعاب الجوار مدعيا بصلة الرحم .
تغطس أسماك بنصف من الحقيقة تدور بدوامة حكاياتي بنفس الأسطوانة القديمة تلوك بنفسها ، حسنا ، من اول من رأى ؟؟؟ من أول من نحت حرف على جدار صمتي ؟؟؟؟ لا شيء يدل على بصمة من الطين ، يقال ان البصمات تشابهت في الآونة الأخيرة …..اما انا فلي لوحة مخبوءة خلف الجيوكاندا ، بلون واحد لا ترى بالعين المجردة ، يقال عنها حلم نبي .
احلام البياتي
(بصمتي )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: