الإثنين , أكتوبر 19 2020

على أطلا لها أكتب… / بقلم : عدنان الصراف

(على اطلالها أكتب)

 

لم يبقى لدي

ما اخشاه

لم يعد يبتزني

عجوز الليل

بصوركِ

حسبي أني

لاقيت ما اخشاه

حسبي بالفقد

مصيبة لا تبلى

ما عاد للعُذال

باب علينا

مايضر بالميت عِذال

صبراً آل فؤادٍ

يتيم ليس

له من يرعاه

أتلام عيني

في بكاها

وقلبي في المدامع

وحيداً يغرق

ما لجرح بعد

الفقد إيلامُ

الشوق بَلِيَّة

وما خلاه أوهام

تساوت عندي

صروف الدهر

فكلها احزان

 

#زبيريات_عاشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: