الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

آنست طيفا فاعتنقت سهادي …….. شعر // عمار العزاني

آنست طيفا فاعتنقت سهادي
هل ثمَّ نارٌ غير نارِ فؤادي

يا شوق كُن برداً وهبني راحة
حقا فقد أخفقتُ في إخمادي

أنا لستُ موسى حين آنس حَظهُ
حقا وما أوتيتُ بعض مرادي

أنا فوقَ أفق الأمنيات محلقٌ
ويلاهُ من أهوى يَرومُ بُعادي

قدري كقديسٍ أُحيطَ بأمةٍ
رجموهُ واتهموهُ بالإلحادِ

عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: