الأربعاء , مايو 12 2021

الوقت خائن،….نص ادبي للكاتب محمد بهنس

الوقت خائن، يجري عاريا متحدرا برجلين حافيتين بلا أثقال ليسبقنا جميعا. في مثل هذا اليوم: وحشة.

رجل يشتاق إلى نهيق الحمير. إنها الغربة أيها الرفاق، ويحدث أن يشتاق المغترب إلى أي شيء، حتى إلى مزابل بلاده. وأذكر أن الرجل ظل لأكثر من عشرين سنة في فرنسا لا يزور الوطن أبدًا، لكنه هذه المرة اشتاق اشتياقا حرّاقا إلى نهيق الحمير، صار يحلم به في الليل والنهار، ولم يعد يقدر على التحمل ولو للحظة، لدرجة أنه قرر المجيء فورًا. وبالفعل، دخل أرض الوطن تسبقه لهفته بخطوات إلى البادية، وربما بكيلو المترات، وبمجرد أن وطأت قدماه تراب الريف، حتى لمح حمارا هنالك. فشمّر على ساقه وهرع نحوه وهو يصرخ ويلوّح بيديه ويجهش بالبكاء، والطريف أن الحمار أيضا انتفض من حقله، وجاء راكضا باتجاهه وهو يصرخ ويجهش بالنهيق. الرجل يهرول والحمار يركض وثمة مع العرض البطيء موسيقى فارسية مصاحبة غاية في الحزن. ذرفت ثلاث دمعات في التو، واحدة للحمار وأخرى للرجل وثالثة على هذه المشاهد التي لا تحدث سوى مرة أو مرتين، وربما لا تحدث أبدًا .. فقط يتهيأ لي.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: