الأربعاء , ديسمبر 2 2020

حين تصمت الشاعر العراقي أحمد عبد الحسن الكعبي

حين تصمتُ الحكاياتُ تبدأ الببغاواتُ بالثرثرةِ

حكاياتٌ مندهشةٌ حائرةٌ
تَفرشُ زُغاباتِ أجنحتِها
على أكتافِ رياحٍ طائشةٍ
أينعتْ عنواوينُها على فضاءاتِ البلاهةِ و أقنعةِ السفهِ ،
طوقتْها صخبُ الهرطقةِ
عانقتْها أشواكُ البدعِ
عصفتْها أعاصيرُ الفريةِ
فتصرخُ الحروفُ مكتئبة
على مساءاتٍ صامتةٍ
تطيرُ بها المسافاتُ
الى آفاقٍ منهزمةٍ شاردةٍ
تحاصرُها امطارُ نداها الدامس
فتلبسُ ثيابَ القبحِ الفاحمِ
المطرزِ بالحزنِ المتهرئ
مدونةً عبارات البؤسِ
على رؤوسِ المقالاتِ
و قوافي الشِّعرِ
فتتهشمُ القصيدةُ و بحورُها
على سطوحِ الشفاهِ
معلنةً الانهزامَ
امامَ هُراءِ القواميسِ المتحجرةِ
على سيقانٍِ باليةٍ بليدةٍ
مُبديةً الانكسارَ أمامَ ثرثرةِ الببغاواتِ
و نقيقِ الضفادعِ و نعيقِ الغربان

أحمد عبد الحسن الكعبي/ العراق 1/8/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: