الجمعة , أكتوبر 23 2020

لغة الإشارة أساس للتواصل بين المجتمع والأشخاص ذوي الإعاقة السمعية

كتب حسن الشامي
بمناسبة اليوم الدولي للغات الإشارة ؛ والذي يواكب 23 سبتمبر من كل عام.. قدم المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة التحية لــ 72 مليون أصم حول العالم وخص في تحيته الأشخاص من الصم وضعاف السمع داخل مصر .
وأكد المجلس في بيان له على أهمية لغة الإشارة في التواصل وتحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ وأن إيمان الدول والحكومات ومنها مصر بلغة الإشارة دليل دامغ على تنفيذ إتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
وقال المجلس ان احتفال العالم باليوم الدولي للغات الإشارة هو لإذكاء ونشر الوعي بأهميتها؛ ويتزامن إحتفال هذا العام مع مرور العالم بجائحة فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي زاد من حرص المجلس في أنشطته وبرامجه أثناء الجائحة أن تكون متاحة بلغة الإشارة؛ حيث قام المجلس بإصدار وتوزيع ملصقات توعوية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بلغة الإشارة في كافة الأماكن العامة والمؤسسات الحكومية الخدمية والمرافق العامة وترجمة مجموعة من الفيديوهات التوعوية لوزارة الصحة والسكان المصرية ومنظمة الصحة العالمية للغة الإشارة بشأن الإجراءات الإحترازية لمواجهة والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وقال الدكتور أشرف مرعي؛ المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة؛ ان اللائحة التنفيذية للقانون رقم 10 لسنة ٢٠١٨ بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أكدت على أهمية لغة الإشارة ؛ وأنها أحد وسائل الاتصال المناسبة بين الأشخاص ذوي الإعاقة وغيرهم، بالإضافة إلى الوسائل المعينة ووسائل التقنية الحديثة واللغات بمختلف أشكالها وأنواعها ومنها لغة الإشارة ولغة حركة الشفاه والحنجرة وطريقة برايل وغيرها ؛ وأن الجهات الحكومية وغير الحكومية عليها إتاحة الخدمات والمعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة وهو ما يتحقق حاليا فيما يخص أدوات تواصل المجلس مع كافة قطاعات الدولة المختلفة؛ خاصة وأنها أصبحت أفضلية في التعيين بالجهاز الإداري للدولة وفقا للائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية رقم (٨١).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: