السبت , أكتوبر 24 2020

في العراء…….شعر عبد الله عويل

في العراء
يقف هناك في العراء تحت لهيب الشمس…
تمر اسراب الطيور المغادرة بحثا عن وطن وشجر ..
يحدث نفسه ”
ليتك أيتها الأسراب تستقرين لحظة في مكانك في السماء,, تظللينني من أشعة الشمس الحارقة….
لقد هبت ومازالت رياح متقدة نارا ودماء… ا
أحالت الأشجار الباسقة, دخانا ورماد..
وحيدا في العراء, يبحث عن ظل صار دخانا ورماد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: