السبت , أكتوبر 24 2020

فَتح المزاد…….شعر ابراهيم الكبيسي

فَتح المزادُ على العراقِ منادي
ياصاحبَ الصوتِ الأجش الغادي

فاعلنْ على الملأ الذينَ توافدوا
من آخر الدنيا الى بغدادي

واجمِل محاسن أرضِنا وترابها
والرافدين وما حوته بلادي

هذا عراقُ الخيرِ ليس كمثلهِ
بين البلادِ وفيه غنّى الشادي

لا تبخسوا وطني فإن ترابهُ
قد خالطتهُ دماؤنا بسهادِ

ولدجلتي حُزَّ الوريدُ اذا اشتكى
عطشاً فيُروى حوضَهُ والوادي

لا تنسَ بغداد الجميلة كالندى
ومراقدَ الزهّاد من أسيادي

حتماً سيدخل في المزاد بخلسةٍ
أبناء جلدتنا من الفسّادِ

ولتخبرن الجمع ليس دراهماً
ثمن العراقِ وقل لهم ياحادي

ثمنُ العراقِ لمن يكون على المدى
ذيلاً بلا شرفٍ ودون رشادِ

ثمنُ العراق بأن تباحَ كرامةٌ
للمشتري ويعيش في الأصفادِ

ثمنُ العراق دماء من خان النقا
ومشى مع الغازي بكل تمادي

كُثرٌ اذا ما رحت تحسبهم وكم
لبسوا القناع مخافة الزهّاد

لا تبتئس ياصاح وانكر دمعةً
من مقلتيكَ فدمع عينكَ بادي

فلسوف تنجب أرضنا أسيادها
يوماً ويُجتثُ الخنا بزنادِ

ويذاعُ في النهرين صوت عزيمةٍ
ويذيع في الآفاق فُضَّ مزادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: