الإثنين , أكتوبر 19 2020

مشروع تخرجي. …….. شعر // صقر السلمي

……….مشروع تخرجي…………

بجفن العين حفلاتي ، تخرجتُ
وصار الحـبّ إنـجـازاً فـتُـوِّجتُ

فكم نجحتْ مشاريعي وأبحــاثي
على جسدٍ من الأنثى فشرّحـتُ

تـفاصيلاً ،وتفصيـلاً بـلا مـلـلٍ
وإنْ شهراً بذا التفصيل أسـهـبتُ

طويتُ الشعر من خصرٍ إلى رأسٍ
وللمرضى جروحُ النزف خيّطتُ

رأيتُ النـور منبـثـقاً بخـدّيـها
ظفـرتُ به إلى لـيلٍ فأشـعلتُ

على ثغري جفافُ الريق شقّقها
ومـن ثغـرٍ بـه تـوتٌ تذوّقــتُ

ضناني القلب عن عطشٍ،وجدّتُ له
بنهد الصدرِ من عسلٍ فأرشـفتُ

ولي بصراً سهادُ الليلِ أفـقــدني
فجاء السهمُ من عينٍ بها عُدتُ

وفي شعري من الأبيات أغنيةٌ
كضحكاتٍ لها عُزفتْ فلـحّنتُ

لها صوتٌ تُداوي الصُمّ نبـرتهُ
وفي بحثي لهذا الفرض أثبتُ

فكم مرضٍ برى جسداً بـعلّاتٍ
وترياقٌ لهمْ كُلٌّ بـها جــئــتُ

فأبحاثي ومشروعي أتت وحياً
رأيـتُ الصـدر أوراقاً فـدوّنـتُ

كتبتُ البحثَ من رأسٍ إلى قدمٍ
وتحضيراً مع الرمشين نسـّقـتُ

طبعتُ البحث مبتهجاً بمشروعي
ذهبتُ به لدكتـوري وســلّمتُ

وأمسى البحثُ مـرميّاً بمـكتبهِ
ولكنّي مـع الإصـــرار مــا زلتُ

أُناقشني وفـي نفسـي أقــدّرهُ
بممتازٍ، كـدكتـورٍ إذا كـنـــتُ

رفاقُ الفيسِ في شغفٍ لكم عُدتُ
أناقشكمْ بمشروعي تـخرّجـتُ

صقر السلمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: