الأحد , أكتوبر 25 2020

نسيم قبها يكتب … التطبيع والمصالح

التطبيع والمصالح
قراءة في الخداع والتلون السياسي

نسيم قبها

إن تصريحات القادة العرب واليهود وتتبعها ، والتمعن في بنود اتفاقية الإمارات مع “إسرائيل” يبين أن الاتفاقية تستهدف الشعوب العربية والإسلامية وليس فلسطين وحدها، وهو ما عبر عنه تصريح نتنياهو بأن ما جرى “هو نقطة تحول هائلة في تاريخ إسرائيل والشرق الأوسط”، كما تهدف إلى ضمان أمن “إسرائيل” وتثبيتها ودعمها اقتصاديًّا، وهو ما أكده نتنياهو بقوله: “إن اتفاقات السلام مع أبوظبي والمنامة ستدر على الاقتصاد الإسرائيلي مليارات الدولارات من الاستثمارات والتعاون الاقتصادي”.
إن أخطر ما في الاتفاقية أنها أعادت النظر في تعريف العدو، فقد نزعت عن “إسرائيل” صفة العدو، وأضفت عليها صفة “الحليف” و”الشريك” في كافة المجالات، بما فيها التنسيق بين الإمارات و”إسرائيل” للتأثير في الإدارة الأميركية، وثنيها عن دعم أي مسار يتيح لأهل المنطقة ممارسة إرادتهم، كما جعلت تلك الاتفاقية من المخلصين الءين يحاولون الإنفكاك عن سيطرة الغرب عدوًا وتحديًّا، وإن كانت قد جسدته في “إيران وتركيا والحركات الإسلامية”.
وقد جاءت دعوة ترمب ونتنياهو العرب والمسلمين للصلاة في القدس لتؤكد يهودية المدينة وسيادة “إسرائيل” عليها كعاصمة موحدة للكيان الغاصب. فقد نشر وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد مقالًا في صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، قبل يوم واحد من التوقيع على الاتفاقيتين، اعتبر فيه أن “تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل … وإعلان البحرين عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل … فرصة لمقاربة جديدة لمواجهة تحديات المنطقة”. وأضاف أن “هناك دولًا غير عربية وقوى فاعلة غير حكومية تدافع عن شكل ما من أشكال التطرف”. وأنهم “يشعرون بالحنين إلى الإمبراطوريات المفقودة أو الهوس بخلافة جديدة”، وأن “التوقيع على اتفاق السلام هذا الأسبوع هو الرد المناسب”.
ليس أشد خطرًا على وعي الشعوب من ازدواجية المقاييس أو فقدانها، فعدم شرعية “إسرائيل” يساوي عدم شرعية الأنظمة الاستبدادية التي تتحالف مع أعدائهم ولا تحكم بمصالح شعوبها ، وتطبيع من “يدعم” الفلسطينيين مع “إسرائيل”، مثل تركيا وقطر، كتطبيع من يحاصر أهل فلسطين كمصر والسعودية والإمارات والبحرين.
ومن يراهن على قطر فهو واهم، فقد تضمن البيان الختامي للجولة الثالثة من الحوار الإستراتيجي القطري الأميركي إقرارًا بصفقة القرن كإطار لحل تفاوضي لقضية فلسطين.
وكذلك من يراهن على قيس سعيّد والقوى الإسلامية البرلمانية في تونس فهو أشد وهمًا، فقد فشل دعاة التغيير عبر البرلمانات مرتين في تمرير مشروع تجريم التطبيع أمام البرلمان التونسي، علاوة على ما ينطوي عليه صمت كافة القوى السياسية التونسية وتواطئهم بمن فيهم حركة النهضة على تعيين خميس الجهمي رئيس مكتب الاتصال التونسي في “تل أبيب” على رأس السياسة الخارجية التونسية في عهد السبسي، وما يترتب عليه من رهن للسياسة الخارجية في يد مُطبّع وعميل.
وأما قيس سعيد الذي قال في حملته الانتخابية “التطبيع خيانة” فلم يدعم مشروع إدانة التطبيع الإماراتي في الجامعة العربية، بل قام بتعيين “المُطبّع” طارق الأدب الرجل الثاني في مكتب تونس بـ”تل أبيب”، سفيرًا لتونس لدى الأمم المتحدة، مما يشي بتواطئه وتذليله للعقبات أمام التطبيع في المستقبل.
فالكل يسير في التطبيع والتحالف، منهم من وقّع ومنهم من ينتظر، بمن فيهم إيران التي تغزل في اتجاه التطبيع، حيث قال وزير خارجيتها جواد ظريف في تغريدة له نشرها الخميس 17 أيلول/سبتمبر في حسابه على تويتر: “بمناسبة العام الجديد أتمنى لجميع اليهود الإيرانيين، بل لجميع اليهود (في العالم) السرور وقبل ذلك الصحة، وسنة سعيدة”. وأضاف: “أبناء آدم وابراهيم وموسى هم أخوة وأخوات يستحقون أن يعيشوا في ظل سلام ديمقراطي – وليست صفقة تجارية”.
بينما اعتبر رئيس الوزراء العراقي التطبيع الإماراتي شأنًا خاصًّا لا يجوز التدخل فيه. وأما على الصعيد السوري فقد زار المعارض البارز في الإئتلاف الوطني السوري كمال اللبواني “إسرائيل” منذ فترة، ودعا قيادي من أكراد سوريا إلى إقامة علاقات طبيعية مع “إسرائيل”، فيما دعا البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي إلى “حياد لبنان” الذي يستبطن رسائل واضحة بشأن السلام مع “إسرائيل”.
والحقيقة أن القادة السياسيين في فلسطين والأردن يدركون أن الحل القادم سيكون على حسابهم، فضلًا عن أن الحل الإقليمي سيغدو طوق نجاة سياسي لهم لرفع المسؤولية والحرج عن أنفسهم.
ومتى طبَّع الكيان السعودي فإنه من المرجح دخول كثير من البلاد الإسلامية إلى التطبيع من بوابتها على قاعدة الفصل بين المصالح الوطنية للدول وبين القضية الفلسطينية وهو ما دعا إليه كوشنر بصراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: