الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

لم تلدني : بقلم ليندا رحال

لم تلدني امي بعد لا زال المخاض يتعثر بأنفاس أرسلها على متن أمنيات لحياة ترزخ بجمال رسمته في خيالي وانا قابعة في رحم الولادة اتموسق أشجار ترقص على افنانها خيالات ترسلها سابحات الدجى ظلالها تفترشه زغاريد الضوء تنحاز الى جدول تسقيه ينابيع الفجر الهارب من ليل كحل اهدابه بمخاوف اشباح تتربص بمداره
تتزاحم في مخيلتي اعمدة اشبه باشخاص واقغين على مشارف التيه لغد اعزل من امنيات تمر كريح على بيادر قمح تبعثر مواسمه بقش الخيبات
أرسل ذبذبات تنأى عن ضجيج يخترق صمت المخادعين
الهاربين في غابات النسيان
يضجون يصرخون على وقع طبول افريقيه
يحاولون منع صدى الملامة تصل الى قلوبهم فتوجعها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: