الإثنين , أكتوبر 19 2020

خديجة بن عادل تكتب.. قمر بلا لــون

 

في اوردتي تشتعل الحرائق
وعلى مسافة درب تلوح
اشباح الطغاة
توصد ابواب القداسة بأسرار اللعنة
حين صفق الليل للريح
وناغى الظلمة تسابيحا
نايات الحكمة اوراق مصفرة
سقطت على ضفاف قلب كسير
الروح تتمرد في أودية العذاب
وحبائل الأسير
تارة تهزأ بالسياط سرا
وترفع نقاب الأعذار جهرا
ساعات تغادر محطات الربيع
بلا عودة، عمرًا فدهرا
تنبسط اسراب الغروب مسافات
والقمر عاود الطواف
وأنا أرقب مدارات التوحد
بأنفاس حرى
أهمس في آذان الصحف البائدة
أرتجي نظرة من نهار
ألملم نسغ الحياة
وأراني غريبة المنأى والدار
أحمل تابوت الأحلام
حيث تدور رحى الأيام
ملامح تنشد فجاءات الأقدار
مشانقاً للعابرين، الصامتين
سحقاً لحروف عاجزة، للخيبات
تلوك الحسرات
في فمي تميمة خبأتها لآن
أرددها كطفل لايعبأ بسر التكوين
أزفر آخر رعشات الوداع
أوقظ تمتمات الحفاة، العراة
أردد تعاليم النجاة
والوباء يرسم أصداء الرثاء
نفرش عتبات اليباب
ونزرع موتاً يتربص خلف الأنام

#بقلم_سفيرة_المرأة_العربية_في_فرنسا_خديجة_بن_عادل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: