الأربعاء , أكتوبر 28 2020

لا للتطبيع : بقلم سعيدة إفقيرن

ظلمَةُ اليأسِ في الرُّوحِ سَتَنطفئْ
وَضَوءُ الأملِ في القَلبِ لا ينْكسرْ …!
يا جدي ..
ما زلنا على العهود ..
سنعود ..
اليوم .. غدا .. بعد ألف عام ..
سنقوم من بين الركام ..
سنتقل الموت و نؤجل الإعدام ..
سنستل السيوف ..
و نمزق الأوراق ..
و نكسر الأقلام ..
و نعود ..
و ننحني بين يدي الله ..
بشكر و سجود ..
ستقوم يا جدي من بين الرفات ..
سترفع الرايات ..
و نغني ..
أنا و أنت سنغني ..
سيهديك البيت العتيق ..
سيهديك السلام ..
لا تفنى في قبرك ..
مع عظامك تكتمل الحكاية ..
فاحفظ العظام ..
إنها جسر العودة ..
و لحن العودة ..
و بقية الأغنيات ..
هي اللوح المحفوظ ..
لمن مضى يلملم الجراح ..
و يقطف بعض حبات وطن ..
أزح الكفن عن وجهك ..
منذ متى يا جدي ..
يعيقنا الكفن ..
منذ متى يميتنا الموت ؟ ..
و نحن قصص للخلود ..
سنعود يا جدي ..
سنعود ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: