الجمعة , أكتوبر 23 2020

حبل سرّي……شعر إنتصار منصور

المرأة التي قصّت جدائلها
نكايةً بظالم
تستطيع قطعَ ظلّه العالق
بأطراف خطوتها
والمرأة التي اختنقت
من كيد (رجل)
تستطيع أن تحكم عليه شنقاً
بحبلها السرّي
النازفِ أمومةً على المدى
المرأة التي انتُزع
فستان أنوثتها قسراً
تستطيع انتزاعَ عين الغاصب
والمرأة التي هجرت مرآتها
تستطيع أن تمزّق كل الصور
و ترميها خلفها
المرأة التي اعتادت
أن تشرب قهوة الصباح وحيدة
لااا يعنيها مرار العالم أجمع
المرأة التي افتقدت الملجأ
وكان ملاذها هشّاً
يتحوَّلُ قلبها إلى صوّان
يرتشف كلّ يوم دمعةً
ليقسو أكثر فأكثر
المراة التي احترق قلبها
قد تصير بركاناً لاا ينطفئ
حتى يحوّل كل شيء إلى رماد
المرأة التي لاحديث لها
سوى الماضي
منهوبٌ حاضرُها ومستقبلُها
من لصوص العادات والتقاليد العفنة
الذين قيّدوا يديها
بقوانين رعناء وأفقدوها توازنها
فلم تستطع أن تمنع حتى بكاء طفل
المرأة الحرة … لااا تعنيها
الشرائع ولا القوانين إن لم ترتقِ
إلى تصدُّعٍ في أسفل قدميها
مرّوا عبره إلى أحلامهم
أو خطٍّ مجعّد فوق يمينها
مشوا جميعهم عليه باتّزان
أو عظمٍ هشٍّ
مازال يمدُّ خطواتِهم
بالاستقامة والقوّة
وإن لم ترتق
إلى قطرة حليب من ثدّيها
فتشبع عدلهم الجائع أبداً
المرأة التي كسرت قيدها
ونفضت عنها رماد الرجولة الكاذبة
تستطيع أن تحلّق في سماء
لا أحد يستطيع انتزاعها منها
والمرأة التي ادركت
ان لا حب ولاوفاء
إلا في عيون أمَّها
لا تستطع إلا أن تكون أمّاً
المرأة التي ماازالت تبكي وحيدة
إن لم يستطع الإله مسح دمعها
فليبك معها حتى القيامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: