الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

عمر الحامدي يكتب :بعد نصف قرن على وفاة القائد القومي عبد الناصر

ضرورة اعادة قراءة مسيرة نضاله للتعرف على مواجهته التحدبات وكيف يمكن استدعاء المشروع الفومي اليوم لمواجهة المتغيرات والمخاطر الاستراتيجية المحدقه
1) عبد الناصر مشروع قومي لمصر والامة العربية وليس محرد اسم او ذات ولا حاكما لكنه مفكر وقائد فومي عربي خاض تجربة تاريخية تجسيدا لاهداف العروبة ولدور مصر الحضاري رافعا شعار الحرية والاشتراكية والوحدة
نترحم اليوم على هذا القائد الفومي العظيم الذي انطلق من بني مر من صعيد مصر بكل الرمزيه والحمولة الحضارية ليتنقل مع والده الموظف البسيط في ربوع مصر ليتعرف على واقع مصر ومن خلال مشاركته الاحتماعية والعلمية والسياسيه نضج وتعمق وعيه الوطني والقومي وقد وعى على ثورة عرابي و سعد زغلول ومواحهةةالشعب للانحليز ورفض المعاهدات وقد.اقحمته قضية الصراع الوطني داخل مصر ثم مشاركته في حرب فلسطين كصابط بالحيش المصري ومحاصرته في الفالوجا ادخله ذلك في عمق الصراع الذي عاشته مصروالعرب في النصف الاول من الفىن العشرين
2) من الاهمية بمكان الاشارة الى ظروف تلك المرحله الفكريه والسياسيه التي كانت سائده والاوضاع تسبطر علبها قوى الاقطاع والبرجوازيه المتحالفه مع الاستعنار وان التيارات السايده قبل الحرب العالمية الثانبه نحديدا الوطنية المحليه والليبراليه والاسلامبه والماركسية ولم يكن التيار القومي العربي متبلورا ناهيك ان يكون قائدا وهنا يجب ان نذكر بحقيقة النطور التاريخي حيث استطاع عبد الناصر ان يوجه الاحداث قبل الحرب العالمية الثانيه حيث فكر ونظم واستطاع ان يختط منهجا فكريا وسياسبا وتنظيميا جديدا في اطار وطني عربي تقدمي فيؤسس حركة الصباط الاحرار في القوات المسلخه لتغيير النظام
واكثر استطاع تن يضم معظم تلك التيارات لمشروعه القومي التغييري
3) ستطاع عبد الناصر بوضوح افكاره ووعبه القومي الواقعي والذي سطره في فلسفة الثورة وما اقنع به عقول اعضاء حركة الضباط الاحرار من خلال الوطنية والانحياز للشعب وخاصة الفقراء، استطاع ان يجتذب معظم التيارات الفكريه والسياسبه وان ينجح ليس فقط في قلب النظام والاعلان عن المبادى الستة للثورة وبذلك استطاع ان يعيد لمصر دورها الحضاري التاريخي عربيا وافريقيا وعالميا هذا وقد نحح عبد الناصر ورفاقه من خلال ثورة 23 يوليو ان يترجموا مشروعهم القومي الثوري من خلال
* تكريس خط وطني،باعادة صياغة الحياة في مصرواعطاء الاهتمام للشعب وخاصة الفقراء،من الفلاحين والعمال فكان قانون الاصلاح والزراعي وتصفية الاقطاع والتوجه نحو الانتاج زراعة وصناعة والقضاء على الفقر
* ايلاء التعليم والثقافه الاهمبه اللازمه للقضاء على التخلف والجهل وشمل ذلك الصعيد العربي ببعوث المدرسين ونشر المراكز الثقافيه واستقبال الطلاب بالحامعات المصرية
* جاءت بعد ذلك اطلالته السياسية الخارحيه في مؤتمر باندونج وظهور فامته وفكره العربي عام 1955 واصبح احد زعماء عدم الانحياز ثم جاءت صفقة السلاح من تشيكسلةفاكيا وصياغة علاقات متميزه مع الاتحاد السوفيتي وبروز تيار العالم الثالث
4)وقد توضح الخط القومي الاشتراكي بين 1956\1961 فقد واجهت القوىرالامبريالية والصهبونية ثورة 23 يوليو بالعدوان الثلاثي 1956 الذي قاومه الشعب بعد خطاب عبد الناصر من االازهر بقوله سنحارب وقاومت مصر وانتصرت بقيادة عبد الناصر
ثم تصاعد الخط القومي بوحدة مصر وسوريا وقيام الجمهوريه العرببه المتحده في 22\2\1958 وكان الرد للاسف موحعا بتحالف الرجعيه العربيه مع ااستعنار وخصول جريمة الانفصال 28\9\ 1961
5 ) واليوم ونحن نستذكر هذا القائد القومي العظيم عبد الناصر بعد نصف قرن لابد ان نذكر له فضله في اعادة تاسيس المشروع الحضاري العربي بهويته العربيه الاسلامية ولم تستلبه المناهج الليبرالية ولا الماركسبة ولا السلفية رغم محاولاتهم وعندما حاولوا النيل منه بالقول بانه ليس لديه نظرية رد عليهم بانه لم ينهمك في الظريات بحثا عن اتفسنا لكنتا انهمكنا في الواقع بحثا عز الحقيقة واعادة صياغة الواقع لقد كان محقا وكانت مسؤولية النظريه مسؤولية جيل بكامله
استطاع عبد الناصى ان يختط منهحا قوميا اشتراكيا وحدويا معاديا للاستعمار والصهيونيه واز يدعم كفاح شعب فلسطين وحركات التخرر في العالم وان يفعل دور مصر عربيا وافريقيا وعالميا
6) نترحم اليوم على روخ القائد جمال عبد الناث بمرور تصف قرن ر وتفتقده موضوعيا فلقد افتقدنا دوره القومي خاصة بعد ان زادت التحديات خطورة خاصة بعد كامديفيد والشرق الاوسط الجديد وصفقة القرن والابراهيمبية ليكون الدين مسوغا للتطبيع والاستسلام للعدو الصهيوني
اذن نتذكر عبد الناصر وفاء،وواجبا قوميا واختيار فكريا وسياسيا مقاوما على طريق الحرية والاشتراكيه والوحده
ما احوج امتنا اليوم الىالمشروع القومي الذي جسده عبد الناصر وكلنا امل ان جماهير امتنا وعلى راسهم القوميين الوحدوبين من المحيط الى الخليج وفي مقدمتهم الشعب المصري ان يباظروا لمواصلة مسيرة عبد الناصر القومية
ا
ختنم هذه التذكرة لمسيرة عبد الناصر وفاء وحاجة لاحياء هذا المشروع القومي المقاوم ببعض الملاحظات
الاولى : لم يعد كافيا التغني بعبد الناصر ورفع صوره ولا حتى بالانتساب كلاما نالم يترجم ذلك عملا واقعيا
الثانية : ان التحديات التي تواجهها ألامة العرببه خطيره ونفرض لمواحهتها استعادة المشروع القومي واعادة بلورته ليكون اداة للمقاومه من اجل التحرير والوحدة وصنع التقدم
الثالثه : مع كل الاحترام للقوى القوميه والناصربون على وحه الخصوص حان ااوفت للتوحد لقيادة الجماهير والدعوة ملحه للمبادرة بتشكيل لحنه تحضبرية لناسيس الحركة العرببه الواحده
نترحم على روح القائد الفومي جمال وكل الشهداء وكلنا امل ا ن احرار الامة اوفياء وواعين بصرورة المقاومة على طريق الحرية والاشتراكيه والوحده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: