الأربعاء , أكتوبر 21 2020

كلهم عادوا إلى أوكَارِهم ……… شعر // عزوز العيساوي

كلهم عادوا إلى أوكَارِهم
قبل نزيف الضياء في حضن الغمام ..
خوفًا من مطر يبلِّلُ أحلامهم،
حملوا حقائب أمنياتِهِم
كي لا تضيع في الزحام.

وأنا مازلتُ أمسحُ جبينَ حيِّنا القديم
أنقُشُ على أحجار الجدار رقمَ هَوِيَتي
وإسمًا قرأتُهُ ذات ليل،
ربما كان إسمي ،ربما كان ظِلِّي…
ربما طيفًا من بقية حلمٍ كبخارٍ تَبَدَّد…
أو مجردَ حروف تجمعت بلا معنى
سهوًا من كاتب مبتدئ ..
مازلتُ أراني رقمًا تِلَوَ سلسلة أصفار
من زمن مضى كلحظة برقٍ من عجل…

كلهم عادوا إلى أوكارهِم
وأنا مازلت أبحث لي عن عنوان.
نَسْيًا منسيا أراني،
قَشَّةً تعزف على أوتار الرياح،
ظِلًّا شاحبًا ينكسر من ضياء صمت على مَرَايَا الزمن.
طفلا أراني بلا ذاكرة
تلهو به أرجوحة الوجوه والأمكنة،
جسدًا يعاقِرُ قهوة المساءِ وبلا كَلَل..
أراني شِبْهَ إنسانٍ أو أكَاد…

كلهم عادوا إلى أوكارِهِم
وأنا مازلت منذ أمْسِ أمْسِ
أبحث لي عن كِيانٍ بين الزحام
و رقعة الظلال الباهتة..
عزوز العيساوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: