السبت , أكتوبر 24 2020

وَرْدْكْ كما امْسُطٍّيل …….بقلم محمدشنيني بقش

وَرْدْكْ كما امْسُطِّيلْ
عَرْفَكْ ما يَعْجِبْشي 1

بُطِّيل خلاص بُطِّيل
ما اشاكشي ما اشاكشي 3

امْعِيقَةْ مش كامْغِيل
ما لكْ ما تفهمْ شي 4

ما ينفعكْ تجميل
سُطِّيلُ تَسْبُرْشِي 5

ماعَفَّشَكْ كامْفِيلْ
أهدأْ لا تَوْرَمْشِي 6

لَفْلِفْ دُبوُشَكْ ، شِيلْ
عندي و لا انْتَ شي 7

كَمْ لكْ تشانا كِيلْ
كَيلَكْ ما تخجلْشي 8

و الله العظيم ما ميل
ميلكِ معك ما اْمْشي

اْمْكِذْبْ و امْتَضْليل
و امْزيفْ ما يدومشي

مهما اكتسى امتهويل
خايب ما يفلحشي

و في كل أُمّةْ و جِيلْ
مِثْلَكْ ما ينفعشي

و يلك من الله ويل
يا اللي قَلَب تمشي 9

تحسب حمارك خيل
مِنُّه ما يوجدْ شي

يومين حمارك ميل
و احد ما يوصلشي

تحسب سرابك سيل
اعمى و لا تحيد شي 10

صبحك كنص الليل
عِزَّ الظُّهُرْ تَعْشي

تقصير أو تطويل
قولك ما يفرقشي

بُطِّيل خلاص بُطِّيل
ما شاكشي ما شاكشي

هامش :
.. .
1 – في يناير 2003 م كان ذلكم الصباح الشتوي كنت قبيل اشراق شمسه و زميلي الفاضل ( مدرس التربية الاسلامية بمدرسة الثغر بالمُدَمَّن – مديرية التحيتا – محافظة الحديدة ) الاستاذ ابراهيم فتيني سريب عائدين من صلاة الفجر بالجامع الكبير ( جامع الخير ) بالمُدَمَّن ( نخل الوادي زبيد ) أكبر و أجمل وديان النخيل باليمن
و كان اللافت بتلك اللحظات المترعة بالندى أن الأرض ببساتين النخيل على جانبي الطريق مكسوة بحلة ناصعة البياض .. إنها أزهار النبات البري المعروف محليا باسم (امْسُطِّيل ) السُّطَّيل و هو من الشجيرات التي تنمو عشوائيا و تزال بالعمليات الزراعية الخاصة بتنظيف الحقول الزراعية ، و يتميز هذا النبات (امْسُطِّيل ) السُّطَّيل بأزهاره اللافتة المدهشة فهي ناصعة البياض و طولها تقريبا ( 20 – 25 سم ) و تأخذ شكل الكمثرى أو الصُّور ( البوق )
و مع ما تقدم من اللافت المثير من جمال و بهجة الرداء الأبيض الذي يكسو الارض تحت النخيل فإن لأزهار هذا النبات (امْسُطِّيل ) السُّطَّيل الرائحة المؤذية كما أن لهذا النبات (امْسُطِّيل ) السُّطَّيل بشكل عام التأثير على الجهاز العصبي للماشية التي تأكله إذ ( كما يحفظ أهل المنطقة ) يجعلها مسطولة ا لأمر الذي يؤكد أن هذ علة او سبب التسمية بـ (امْسُطِّيل ) السُّطَّيل
و بيت القصيد أنني و اخي و زميلي الاستاذ سريب وجدنا في المشهد ما يستهوينا و يستدعي التساؤل عن سر غياب هذا النبات (امْسُطِّيل ) السُّطَّيل من موروثاتنا في الشعر و الغناء و الحكم و الأمثال و …
و لم يكد الاستاذ سريب يستوي سائلا ، متسائلا ، مقترحا ، متمنينا و … و .. حتى كان البيت الأول ( وَرْدْكْ كما امْسُطٍّيل عَرْفَكْ ما يَعْجِبْشي ) الذي لم ازد عليه بتلك اللحظات .

2 – و في مساء ذات اليوم الذي كان ليلة مقمرة كان بلبل النخيل تلميذي الذي افخر به كأقرب و أحب أبنائي الى نفسي الفنان ( المنشد ) الرائع احمد الياس هو ذاته الحنين الذي نتداعى به شوقا الى صفاء كثبان البراري خصوصا بالليالي المقمرة ، الساكنة الريح كهذه التي لم سلبتها اشواقنا شتويتها لنكون و البراري ليلة مقمرة طروبة بالجديد ( وَرْدْكْ كما امْسُطٍّيل عَرْفَكْ ما يَعْجِبْشي ) التي اختار لها الفنان ( المنشد ) احمد الياس ذلكم اللحن ( المتميز بخفة الظل و الإثارة ) التراث الغنائي التهامي المعروفة بزبيد و ما حولها و يليها من جنوب تهامة بـ ( امْشَلّة ) الشَّلّة و مؤديها ( امْشَّلال ) الشَّلال الذي ما زال حاضرا على راس فرقة مكونة منه و ( الردادا ) اي المرددين ( الكورال ) الذين يحفظون مقطعا يرددونه بعد كل فقرة يؤديها الشلال .
و لما كانت السنة الجارية في ( امْشَلّة ) أن تكون الفقرة التي يرددها ( الردادا ) من ذكر الله و الصلاة و السلام على رسوله الكريم صلى الله عليه و سلم و …………. فقد لبيت احتياج ( الشَّلال ) الفنان ( المنشد ) احمد الياس فكانت الفقرة التي يرددها ( الردادا ) :
الله في التنزيل و اللوح و العرش
قد خَصَّ بالتفضيل طه النبي اْمْقُرْشِي

3 – بُطِّيل : تجري كلمة (بُطِّيل ) على السنة الأطفال أكثر و تأتي كإعلان انتهاء أو فسخ أو صرم ما كان من الأعمال أو الالتزامات أو المواثيق أو ….. أو ….و ….
ما اشاكشي : اي لا أشاؤك ، لا أريدك

4 – امْعِيقَةْ : العِيقَةْ ، الوحل الآسن العفن
امْغِيل : الغيل المعروف بجريان و نقاء و صفاء و عذوبة مائه

5 – سُطِّيلُ : صيغة التنكير من ( امْسُطِّيلْ ) إذ تنطق النكرات بصيغة المرفوع بالظمة وصلا و قطعا فيقال ( سُطِّيلُ ) و عند التعريف بالتحلية بـ ( أم ) التي تعني ( ال ) تنطق الكلمة بسكون الآخر فيقال ( امْسُطِّيلْ )
تَسْبُرْشِي : لا تصلح

6- ما عَفَّشَكْ : العافش الوارم و( ما عَفَّشَكْ ) ما جعلك تتورم اي تنتفخ كبرا و غرورا
لا تَوْرَمْشِي : لا تتورم ( تنتفخ ) كبرا و غرورا

7- لَفْلِفْ دُبوُشَكْ : اجمع و خذ اغراضك ، ( عَفْشَك ) ، متاعك و …

8 – تشانا : تشاؤني ، تريدني

9– قَلّبْ : في جنوب تهامة خصوصا زبيد و ما حولها تجري كلمة (قَلّبْ ) مجرى ( عكس ، مقلوب ، خاطئ ، غير سوي ……. )

10 – و لا تحيد شي : و لا ترى شيئا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: