السبت , أكتوبر 24 2020

لا للتطبيع : بقلم عامر الشرع

تطبيعكم كما الداء
طغيانكم على فلسطينِ وباء
نعِدكُم سنحرق ورقة تطبيعكم البلهاء
فنحن شبابٌ ثائرٌ دمائنا دواء

خسِأت عقودكم وعهدوكم
اختبائتم خلف سُتراتِ العارِ،ظهر فشلكم
مضيتم تارِكين عروبتكم وشرفكم
سندخلها محررة مبشرة منتصرة نُعاهدكم

سَنُحرِرها ونحفر قبوركم بكلتا اليدين
عُهودنا ووعدنا في قلوبنا دين
سنسجدُ مصلين شاكرين في أولَ القبلتين
عارٌ علينا أن قبلنا يا ثاني الحرمين

لن نركع وشباب عروبتكِ احياء
رافضون تطبيع السفهاء
اولئك خائنون لا يعرفون الوفاء
قسماً يتلوهُ قسم يا فلسطيني
سنكون لكِ الدواء،وان كانت حرباً
نفديكِ فقليلٌ عليكِ الدماء

سنأتيكِ محررين مستبشرين منتصرين
هذا عهدنا يا اولَ القبلتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: