السبت , أكتوبر 24 2020

لا تطرق الباب شعر بسيم عبد العظيم

لا تطرق الباب فالأحباب قد رحلوا
وامسح دموعك واصبر أيها الرجل

أراك تسعى فتستقصي نوافذهم
كما تعودت عند الليل إذ دخلوا

وتشغل البال هل ناموا بلا شبع؟
ومن تعرى تغطيه وتبتهل

تظل ترقبهم من بعد هدأتهم
وتحمل الهم في قلب به الوجل

يمضي الزمان بنا والشمل منشعب
بعد الأحبة جرح ليس يندمل

أفراخنا هجرت عشا يجمعنا
وفي البلاد سعوا يحدوهم الأمل

ما كان أسعدنا بالعيش لو قنعوا
لكن أحلامهم زادت ليرتحلوا

وخلفونا نبيت الليل في قلق
نعد نجم السما، بالسهد نكتحل

متى تعود فراخي كي تقر بهم
عيني، وبدري بهم في الأفق يكتمل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: