السبت , أكتوبر 24 2020

د. يوسف الدباك جعجع يكتب عن: الصديق الكاتب مجدي بكري

تربطني بالأستاذ  الشاعر والاديب المبدع مجدي بكري بجريدة الاهرام والكاتب في الكثير من الصحف والمواقع المصرية والعربية صداقة فكرية وثقافية عميقة جدا جدا ناتجة من جراء المناقشات الفكرية والادبية والفلسفية العميقة الناتجة عن قراءته الدقيقة لمؤلفي” رسالة امبراطورية الانسان ، تباشير السير نحو تاسيس الامبراطورية الكبرى” وكنابته مقالة أدبية شيقة عن هذا الكتاب ونشرها في مجلة الاهرام وعدة جرائد ومجلات مصرية وعربية، ومن ثم نشره في هذه الوسائل الإعلامية الكثير من مناشيري ومقالاتي وقصائدي، وتقديرا له لما يقدمه للصحافة والفكر المصريبتن والعربيين، وتكريما له على نشره المقالة التي تناول بها مؤلفي المذكور اعلاه، وعلى نشره عدد لا يحصى من نتاجي المذكور اعلاه أهديه هذه القصيدة٠٠٠

مجدي بك

يا   استاذ    أهرام   الصحافي
فبها   حضرتك  قيمة  مضافي
ومخرج   عم  بيخرجها بمهارة
وكاتب   كلمتو  بترشح لطافي
مجدي   مجد  اسمك ما توارى
وبكري   بكر   فلسفة   القوافي
وبدو   يضل   اسمك بالصدارة
لما يصير   جيل   الفكر     آفي
يا شاعر   عم بتشعر    بالمرارة
كلما   تخط  بيت من    القوافي
المرارة    عا عروبتنا     الحيارى
صارو  اهلها   بعصر    السخافي
المرارة    عا   حضارة    مستعارة
محل   الود  عم    تزرع    تجافي
وباعت   بالرخص   اعرق حضارة
وقضيت  عا    لغتها بحرف  نافي
المرارة    بمنطقتنا    اللي    تبارى
فيها   الحاكمين     بعصر    وافي
يردو     شعبنا    لعتم       المغارة
وهني    يسكنو   بقصر   الرهافي
وحيثك     انت    للكلمة    منارة
وصحافي بمستوى ابن الرصافي
انا    بدعيك   تا ترد     بجسارة
الخلافة بعد غيبتها      الطويلي
وخليفة  تكون انت    لهالخلافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: