الأربعاء , أكتوبر 21 2020

أشرف الريس يكتُب عن: ذكرى إنقلاب نوفمبر فى العراق

فى مثل هذا اليوم 18 / 11 / 1963م العقيد ” عبد السلام عارف ” يقود إنقلاباً على العميد ” عبد الكريم قاسم ” شريكه فى الحُكم بحزب البعث العربى الإشتراكى و الذى قضى فيه عارف بعد ذلك على الحرس القومى و طرد كافة البعثيين من الحُكومة العراقية …
و قد سُمى هذا الإنقلاب بحركة ” 18 تشرين الثانى التصحيحية ”  و ذلك حسب رأى قادتها و سُمى أيضاً بانقلاب أو ” ردة ” حسب رأى مُعارضيها و التى قام بها رئيس الجمهورية العراقية عبد السلام محمد عارف بإقصائهم من حُكم حزب البعث و تم تشكيل ” المجلس الوطنى لقيادة الثورة ” من أعضاء تنظيم الضباط الوطنيين الأحرار ” كما أسندت الوزارات لإثنى عشر وزيراً بعثياً أما باقى الوزارات فتولتها شخصيات مُستقلة و ليست بعثية …
و جديرٌ بالذكر أن عقب نجاح هذه الحركة و إقصاء التيارات المُتصارعة لحزب البعث عن السلطة أصدر رئيس الجمهورية عبد السلام عارف سلسلة من قرارات العفو عن الكثير من أعضاء حزب البعث و الشيوعيين المُتسببين بحالة الفوضى فى الشارع من الذين تم إعتقالهم و التحقيق معهم عدا من إرتكب جرائم جنائية و بعد شهرين و بالتحديد فى مطلع عام 1964م شكل عارف لجنة دستورية من خبراء قانونيين لتعديل الدستور العراقى كما تم تشكيل الوزارة من شخصيات مدنية و عسكرية مرموقة سياسياً أو مهنياً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: