الإثنين , أكتوبر 19 2020

فيما أقوم…….شعر يعرب معروف

فيما أقوم
بتحضير فنجانا شاي
أخبريني
عن كل المرات التي وقفتِ
بها أمام المرآة
تريدين قص شعرك
من أجل المواد الجامعية
و خيانات الأصدقاء
من أجل النزق
الذي يصيب الأنسان
ولا ينجو منه
سأضع لك قطعتا سكر
أخبريني
لماذا أبتعدتي عن إرتداء
الكعب العالي
أظن أن أحدهم قد شكك
بجمالك
هل لا زلت مترددة بهذا الشكل؟
قولي لي
لماذا تعتريني الرغبة الدائمة
في توسد حضنك
في تكور كل خيباتي داخله
بالله عليك
لماذا أنت رقيقة بهذا الشكل؟
هل نجلس على الشرفة
أم نقف لنشاهد إمتداد الليل؟
لطالما كنت أرى أن
الشعر الأسود يجعلك جميلة
بشكل يدعو للإنتباه
أظن أن فكرة الأنتباه ضرورية
فهنالك أشياء جميلة لكنها
لا تثير هذا الفعل لدى أحد
وأنا أحببتك بهذه الطريقة
لقد تنبهتُ لك
كنت حدث مهماً لفطرتي
وليقظة شعوري
في أن هناك شيء جيد
في الجوار
أنظري لتلك النجمة البعيدة
أشعر أني مثلها
بعيد جداً ولا يستطيع أحد لمسي
ولا حتى أنت
أخاف أن يجعل منك بؤسي
لقمة سائغة في وجه الليل
يأكلك بتمهل
فلا تستطعين النوم
أشعر برغبة في أن أعانقك
ثم أغفو
وتأتي نسمة رقيقة على وجهي
ابتسم وأنا مغمض العينين
فيما تسرحين شعري بأصابعك
ألا تعتقدين أن عمر الأنسان
كله
قربان لهذه اللحظات
أريد أن أراقبك تسيرين بقميص النوم
القصير
حافية القدمين
تحاولين الوصول لشيء عالٍ
لا تستطعين
تغضبين، تركلين الأريكة
فتتألمين
فأضحك
أحاول أن أقوم بمغازلتك
بطريقة مبتكرة
أناديك من الشرفة
بصوت مرتفع
تقولين من المطبخ
ماذا؟
أقول:
كتبت اسمك
على صوتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: