السبت , أكتوبر 24 2020

أشرف الريس يكتُب عن: عيد ميلاد داود عبد السيد

هو ” فيلسوف الإخراج ” المُخرج الكبير و القدير ( داود عبد السيد داود ) الشهير بداود عبد السيد ذلك الفنان الذى عاش حياته كفيلسوفاً و ليس مُجرد مُخرجاً عادياً و جميع أفلامه تدل على ذلك فكل شئ له معنى فلسفى و طرح فكرى فى غاية العُمق و قد تميز مشواره الفنى بالتأنى و عدم التسرع فى اختيار الأعمال التى يقوم بإخراجها لذلك فإنه لم يكن يخرج فيلماً كل عام مثل أغلب المُخرجيين بل أن الفترات بين أفلامه كانت كبيرة لأنه كان يؤمن كثيراً بالكيف و ليس بالكم و قد ظل يبحث فى أدراجه عن « السيد مرزوق » عام 1985 فالتقاه بعدها بـ 6 أعوام فى « الكت كات » عام 1991 مُتجها إلى « أرض الأحلام » فى 1993 لتطارده ظنونه فى مُهمته الغامضة بـ « أرض الخوف » عام 2000 ليعود بعدها عام 2001 بكتابة قصة «مواطن و مخبر و حرامى » و لم يمل و ظل يرسل من بريده الخاص «رسائل البحر » حتى انتهى منها عام 2010 ليبقى المُخرج القدير فى مصر و صاحب « قدرات غير عادية » و من المُثير أن عبد السيد لم تكن من ضمن طموحاته فى مرحلة الطفولة أن يُصبح مُخرجاً سينمائياً على الإطلاق ! بل كانت أمنية حياته يكون صحفياً و يعود السبب فى ذلك إلى إبن خالته الذى يعشق مُشاهدة الرسوم المُتحركة و تطور الأمر معه لشراء كاميرا و عمل بعض المُحاولات فى المنزل و تدريجياً تعددت علاقاته بالعاملين فى مجال السينما و كان ابن خالته يصطحبه لأستوديو جلال و ذات مرة صادف فيها تصوير فيلماً من إخراج أحمد ضياء الدين الذى كان عبد السيد يعرفه بحُكم زمالته و إبنه فى المدرسة و ما حدث يومها أدى لإنبهار داود بالسينما بصورة مذهلة و قرر مُنذ ذاك الوقت أن تكون هى غايته .. ولد عبد السيد فى 22 / 11 / 1946م ( و ليس 23 كما هو مُدون بالخطأ فى موقع جوجل ) فى حى مصر الجديدة بمُحافظة القاهرة و بدأ حياته العملية بالعمل كمُساعد مُخرج فى بعض الأفلام أهمها ” الأرض” ليوسف شاهين و ” الرجل الذى فقد ظله ” لكمال الشيخ و ” أوهام الحب ” لممدوح شكرى ثم بعد ذلك توقف عبد السيد عن مُزاولة هذا العمل لأنه لم يكُن يُحب مهنة المُساعد لأن قُدراته كانت تفوق تلك المهنة بمراحل فقرر أن يحمل الكاميرا و ينطلق بها فى شوارع القاهرة و أن يصنع أفلاماً تسجيلية إجتماعية كان أبرزها ” وصية رجل حكيم فى شؤون القرية و التعليم عام 1976م و ” العمل فى الحقل ” عام 1979م و ” عن الناس و الأنبياء و الفنانين ” عام 1980م و قد حققت تلك الأفلام لعبد السيد فرصة لابأس بها للإحتكاك المُباشر مع الناس و معرفة أوسع و أعمق بالمُجتمع المصرى بكافة طبقاته و انطلق بعدها و كانت أول أفلامه الروائية الطويلة ” الصعاليك ” عام 1985م بطولة نور الشريف و محمود عبد العزيز و يُسرا و احتاج المُخرج الكبير لـ 6 سنوات كاملة كى يُخرج ثانى و ثالث أفلامه ! حيث شهد العام 1991م تعاونه للمرة الثانية مع نور الشريف و محمود عبد العزيز و لكن فى فيلمين مُختلفين و هو العام الوحيد فى مُشوار عبد السيد الذى أخرج خلاله فيلمين كان الأول ” البحث عن سيد مرزوق ” و هو ثانى أفلامه الروائية الطويلة و كذلك ثانى تعاون له مع نور السريف و شارك فى البطولة آثار الحكيم و لوسى أما الثانى فكان فيلم ” الكيت كات ” و هو أحد أبرز الأعمال فى تاريخ الفنان محمود عبد العزيز و السينما المصرية بصفة عامة و شارك فى بطولته شريف منير و نجاح الموجى و هو الفيلم الذى حصُل عنه على عدة جوائز و هى جائزة التفوق فى السيناريو و جائزة الإنتاج الأولى من المهرجان القومى عام 1992م  و الجائزة الذهبية من مهرجان دمشق الدولى و جائزة السيناريو من مهرجان الإسكندرية و البحر المُتوسط و أخيراً جائزة الإبداع الفنى بمهرجان الجونة السينمائى فى دورته الثانية فى عام 2018م .. فى عام 1993م أخرج داود فيلم ” أرض الأحلام ” للنجوم الكِبار فاتن حمامة و يحيى الفخرانى حيث كان التعاون الأول له مع كل من النجمين الكِبار و بعد عامين آخرين و بالتحديد فى 1995م أخرج فيلمه الخامس ” سارق الفرح ” الذى شارك فى بطولته كوكبة من النجوم عبلة كامل و ماجد المصرى و محمد هنيدى و حسنى حسنى و لطفى لبيب و حنان ترك و كان هذا آخر أعمال عبد السيد فى القرن العشرين و قد شهدت بداية الألفية الجديدة ثلاثة أفلام فقط لعبد السيد كان أولهُما فيلم ” أرض الخوف ” عام 2000م و هو أحد الأفلام التى تُعد من العلامات البارزة فى تاريخ العبقرى أحمد زكى و هو التعاون الوحيد بينهما و شارك فى بطولته حمدى غيث و عزت أبو عوف و فيدرا و عبد الرحمن أبو زهرة و حصل عنه عبد السيد على جائزة أفضل إخراج و جائزة أفضل سيناريو بمهرجان القاهرة السينمائى عام 2001م كما شهد هذا الفيلم أول ظهور سينمائى للفنانة ” زينة ” أما فى عام 2002م فقدم عبد السيد فيلم “مواطن و مخبر و حرامى” و قام ببطولته صلاح عبد الله و خالد أبو النجا و هند صبرى و شعبان عبد الرحيم و حصل عنه على جائزة أفضل فيلم و أحسن إخراج من المهرجان القومى للسينما و جائزة أحسن فيلم و أحسن إخراج و أحسن سيناريو من مهرجان جمعية الفيلم عام 2001م ثم حدث إنقِطاع طويل لعبد السيد عن العمل امتد لـ 9 سنوات ! ظل فيها بعيداً عن السينما إلى أن عاد عام 2010م بفيلم ” رسائل البحر ” الذى قام ببطولته ” آسر ياسين ” و ” صلاح عبد الله ” و ” بسمة ” و ” محمد لطفى ” و ” مى كساب ” و فيلم ” قُدرات غير عادية ” عام 2015 و الذى يتناول عدة قضايا من أهمها إمكانية امتلاك البشر قدرات غير عادية من منظور إنسانى و ليس علمى و يعد هذا الفيلم بمثابة الإنطلاقة الحقيقية للفنانة “نجلاء بدر” ثُم فيلم ” شيخ جاكسون “عام 2017م بطولة أحمد الفيشاوى و أحمد مالك من إخراج عمرو سلامة و الذى تم عرضه فى عروض خاصة فى مهرجان تورونتو السينمائى الدولى عام 2017م و تم إختياره للترشح لجائزة الأوسكار فى نُسختها الـ 90 لجائزة أفضل فيلم بلُغة أجنبية عن جمهورية مصر العربية و ذلك بالرغم من الضجة التى آثارها و التى بلغت ذروتها برفع قضية على عبد السيد بتُهمة إزدراء الأديان ! .. تميز عبد السيد بتأليف كل الأفلام التى أخرجها فيما عدا فيلم ” أرض الأحلام ” الذى قام بتأليفه ” هانى فوزى ” عام 1993م أما باقى أفلامه فقد ألف خمسة منها بنفسه و ألف اثنين آخرين بمُشاركة كُتاب آخرين و هما ” الكيت كات ” الذى كتب السيناريو و الحوار له الكاتب الكبير ” إبراهيم أصلان ” و ” سارق الفرح ” الذى كتب السيناريو و الحوار له الكاتب الكبير ” خيرى شلبى ” و حصل عبد السيد على عدد من أفلامه على عدد كبير من الجوائز في التأليف فضلًا عن جوائز الإخراج التى فاز بها عن مُعظم أفلامه .. مُتزوج من الكاتبة الصحفية ” كريمة كمال ” مُستشارة التحرير بجريدة المصرى اليوم و العضوة السابقة بالمجلس القومى للمرأة .. آطال الله عُمر مُخرجنا الكبير و بارك لنا فى صحته ليظل يُمتعنا بفنه الرائع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: