السبت , أكتوبر 24 2020

تعيين “أمل مسعود” أمينًا عامًّا لإتحاد المرأة الأفروآسيوي

كتب: حسن الشامي
أصدر الدكتور حلمي الحديدي، وزير الصحة الأسبق، ورئيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية، قرارًا بتعيين الإعلامية أمل مسعود، رئيس نادي الإعلاميين، أمينًا عامًّا للاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة.
وقال الدكتور حلمي الحديدي إن هذه الخطوة جاءت مواكبة لاحتفاء مصر والعالم بذكرى مرور نصف قرن على رحيل الزعيم جمال عبد الناصر، مؤسس المنظمة، ورائد التحرر في أفريقيا والأب الروحي للقومية العربية، وأحد الآباء الأوائل للتضامن الأفروآسيوي.
وأكدأن الاتحاد الجديد يمثل نقلة نوعية في تاريخ المنظمة، ويستهدف العمل على تمكين المرأة في كل من أفريقيا وآسيا، حيث إن تمكين المرأة يمثل تمكينًا للإنسانية .
وأشار أن الإناث يمثلن نصف سكان العالم، وتلعب المرأة الإفريقية دورًا هامًّا في بناء المجتمع الأفريقي، ويختلف دورها في قارة إفريقيا من دولة لأخرى تبعا لاختلاف العادات والتقاليد أو التاريخ والثقافة والدين، ورغم التقدم والتنمية التي تشهدها الكثير من دول القارة، إلا أنه مازالت توجد صعوبات أمام تمكين النساء، وإذا تمّ تمكينهن من جميع الفرص، سيكون باستطاعتهن مساعدة القارة بطريقة أكثر فاعلية للخروج من أزماتها.
واشار أن السيدات يشغلن حوالي ثلث المقاعد في البرلمانات في 11 بلدًا إفريقيًّا.
وأعربت الإعلامية أمل مسعود عن طموحاتها في أن تقوم بدور فاعل في قضايا تمكين المرأة؛ اقتصاديًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا، ومساعدتها في نيل كاة حقوقها التي كفلها لها الدستور، من خلال تخصيص أكثر من 20 مادة تعد تطوراً مهماً للتأكيد على أهمية دور المرأة في الدولة والمجتمع دون تمييز أو إقصاء .
وأضافت أن من أهداف الاتحاد توطيد الصلات وتعزيز روح الصداقة والتعاون بين النساء فى الدول الأعضاء وبينهن وبين نساء العالم، وكذلك المساهمة في محو أمية المرأة الأبجدية والقانونية والثقافية والسياسية، إضافة إلى دعم ومساندة المرأة في الدول التي تعاني من التدخلات الأجنبية والحروب الأهلية للدفاع عن حقوقها الوطنية المشروعة.
وأوضحت أن الاتحاد سيعمل على تسليط الأضواء على النماذج المشرفة والشخصيات النسائية الناجحة في كافة المجالات، الرياضية والسياسية والعلمية، وغيرها.. كما أنه سيعمل على تذليل العقبات والأخذ بأيدي صاحبات المواهب، وصولا إلى أعلى المراكز والمراتب.
وأنشئت منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية عام 1958 م، في أعقاب مؤتمر باندونج بأندونيسيا، تنفيذًا لفكرة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وكانت تضم 90 دولة، وترأسها الأديب يوسف السباعي، ثم عبد الرحمن الشرقاوي، ثم الدكتور مراد غالي، وزير الخارجية الأسبق، ثم الكاتب الصحفي أحمد حمروش، وحاليًا الدكتور حلمي الحديدي، وتشرف عليها إداريًّا وزارة الخارجية المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: