السبت , أكتوبر 24 2020

لتوريد إسرائيل أسلحة فائقة إلى أذربيجان… أرمينيا تستدعي سفيرها في تل أبيب

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأرمنية، آنا نغداليان، اليوم الخميس، أن يريفان قررت استدعاء سفيرها لدى إسرائيل للتشاور بسبب تزويد أذربيجان بالسلاح.

وقالت آنا في إفادة صحفية إن “توريد إسرائيل للأسلحة فائقة الحداثة إلى أذربيجان أمر غير مقبول بالنسبة لنا، خاصة الآن، في ظل ظروف عدوان أذربيجان بدعم تركيا، ومراعاة لذلك قررت وزارة الخارجية استدعاء السفير في إسرائيل للتشاور”.
وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول/ سبتمبر الجاري، وأقر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، فرض حالة الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلن عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا حالة الحرب والتعبئة العامة.

وأعلن الناطق باسم زعيم ناغورنو قره باغ، فغرام بوغوسيان، أن رئيس جمهورية ناغورنو قره باغ المعلنة من جانب واحد، أرايك آروتيونيان، قد أعلن حالة الحرب والتعبئة العامة لمن تجاوزوا الثامنة عشرة من العمر.

ودعا عدد من الدول، من بينها روسيا وفرنسا، طرفي الصراع إلى ضبط النفس. كما أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، محادثة هاتفية، يوم الأحد الماضي أشارا خلالها إلى أهمية بذل كل جهد ممكن لمنع التصعيد في قره باغ.

بدأ النزاع في ناغورنو قره باغ في شباط/ فبراير عام 1988، عندما أعلنت المقاطعة المتمتعة بحكم ذاتي انفصالها عن جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية.

وفي سياق المواجهة المسلحة التي جرت في الفترة بين 1992 و1994، فقدت أذربيجان سيطرتها على ناغورنو قره باغ وسبع مناطق أخرى متاخمة لها.

ومنذ عام 1992 كانت وما زالت قضية التسوية السلمية لهذا النزاع موضعا للمفاوضات التي تجري في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، برئاسة ثلاثة رؤساء مشاركين – روسيا والولايات المتحدة وفرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: