الأربعاء , أكتوبر 21 2020

انس الحسامي يكتب .. خطوات في طريق النصر

خطوات في طريق النصر
شعر أنس الحسامي ــ اليمن

إنّ الـذيـن مـن الحـُروب تـرزّقّـوا
و بكل قبـحٍ في الفنادق خنـّدقوا

من قبلِها نحو المناصب سارعـوا
و على ظهور الثائــرين تسلّقــوا                   

خذلوا الشباب وتاجروا بحقوقهم
و لكل أصحاب المـصالح صفّــقوا

باعوا البــلاد رخيصة يا ويلهــم
و بِحُبها بيــن الشعـوب تشدّقـوا

لأجل المصالح في البلاد تجمّعوا
و الــيوم  منـها غادروا و تفرّقوا

للمـال مـالـوا  للمــلوك تضــرّعوا
و بكل أشـكال النـفـاق تـفـوّقـوا

خانــوا البــلاد لجهلهم بــرجالها
و لكل ما قــال الأعادي صدّقـوا

لــم يعلمــوا أنّ الرجـال بربــهم
وثقـوا فـكان اللـه نِــعْم موفـِّـقُ

لــم يعــلموا أن البـلاد َعــصيــة
مهــما أعــد المعتـدين وحلّقــوا

لا لــن يطــالوا مــن ثــراها ذرة
مهــما لأمـوال الخــزائن أنْفَقـوا

فيهــا رجــال بالثبـات تـسلّحـوا
باللــه بالصــبر الجميـل تَبَنْـدقوا

لشموخهم كــل الرواسي تنحني
فهــم الذيــن لمـا أردنــا حقّقــوا

جعـلوا جـبابــرة الزمــان أذلــة
وعلى الــطغاة تعملقـوا وتألّقـوا               

لم يحفلوا بالموت لـم يتراجعـوا
للموت كـي تبقى البلاد تشـوّقـوا             

رغم العواصف لم يخافوا لحظة
نحـو المنـايا كالســيول تدفّقــوا

عافــوا حـياة الـذل رغم نعيمـها
هجـروا الخنوع وللمـذلة طلـّقـوا

داسوا حشــود الطامعين بأرضنا
و الكامـيرات على الرؤوس توثّقُ

كسروا الحشـود و لاحقوا آثارهم
و بـأرض خــدام اليهــود تعمّـقوا

لم يَفْزَعِـوا بل أفْزَعــوا بقدومهم
و لِخطــةِ النصـر اليماني طبقــّوا

أخـذوا ســلاح المعتدين غنيمــة
و بـه أبـادوا المعـتدين و أحرقوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: