قطاع الحديد يساهم بـ 40 مليار جنيه بالناتج القومي الإجمالي سنوياً

أكد جورج متى مدير قطاع التسويق بمجموعة حديد عز، أن إجمالي حجم الإستثمارات العاملة بقطاع الحديد داخل السوق المحلية يقدر بنحو 50 مليار جنيه.

وأشار خلال جلسة خاصة بمؤتمر بناة مصر والمنعقد تحت عنوان “الطريق إلى تنمية المشروعات القومية”، إلى أن القطاع يساهم فى الناتج المحلي الإجمالي بنحو 40 مليار جنيه سنويا ، كما يوفر فرص عمل مباشرة تصل إلى 50 ألف فرصة عمل مباشرة داخل القطاع.

وأوضح متى أن صناعة الحديد المحلية قادرة على الوفاء باحتياجات المشروعات القومية التي تنفذها الدولة في ظل وجود فائض بالطاقات الإنتاجية الإجمالية لمصانع الحديد بقيمة 4 ملايين طن ، خاصة في ظل وصول حجم الطاقة التي يتم إستهلاكها سنويا إلى 8.4 مليون طن سنوياً ، بينماتقدر حجم الطاقة الإنتاجية الإجمالية نحو 11.1 مليون طن سنوياً.

وأضاف أن هناك عدة تحديات رئيسية تواجه القطاع تتمثل في إرتفاع تكلفة الغاز الذي يتم إمداده لمصانع الحديد والبالغة نحو 7 دولارات للمليون وحدة حرارية ، وكذلك عدم توافر السيولة الدولارية اللازمة لاستيراد الخامات اللازمة للصناعة، بالإضافة إلى عدم وجود رسوم جمركية ثابتة على واردات الحديد للسوق المحلية.

وأشار إلى أن مشكلة الدولار الحالية قد تتسبب في تكدس الموانئ بخامات الاستيراد التي تعاقدت معها الشركات ، وكذلك تراجع الطاقات الإنتاجية للمصانع ، وزيادة تكلفة منتجات الحديد، بما قد يؤدي لحدوث ارتفاعات سعرية داخل السوق المحلية.

وتوقع متى حدوث نمو بمعدلات الإستهلاك المحلي لصناعة الحديد بنسبة 9% ، والوصول إلى 10 ملايين طن خلال عام 2018، وكذلك 12 مليون طن خلال عام 2020.

وطالب مدير التسويق بمجموعة حديد عز، الحكومة بضرورة تخفيض أسعار الطاقة لتصل إلى 3 دولارات للمليون وحدة حرارية وهو مايتناسب مع أسعار الأسواق العالمية وأن يتم المسارعة لحل مشكلة نقص السيولة الدولارية الحالية وأن يكون هناك أولوية للصناعات الثقيلة خلال المرحلةالمقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: