الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

تَهَاوِيمُ أُنْثَى.. شعر/ الشاعر العربي الليبي الكبير : جمعة الفاخري

تَهَاوِيمُ أُنْثَى..
شعر/ الشاعر العربي الليبي: جمعة الفاخري

مُؤَرَّقةٌ؛ يُرُوِّعُهَا الفُضُولُ * وَيَأْكُلُهَا التَّوَجُّسُ وَالذُّهُولُ
وَيُهْدِرُ عَقْلَهَا رَهَقًا سُؤَالٌ * تَفَاقَمَ فِي جَوانِحِهَا يَجُولُ
تُرَنَّحُ فِي مَهَاوِي الظَّنِّ حَيْرَى * غَيُورٌ لَيْسَ تُسْعِفُهَا الحُلُولُ
مُحَيَّرَةٌ؛ جَوَارِحُهَا عُيُونٌ * وَأَشْوَاقٌ وَتَحْنَانٌ وَبِيلُ
وَفِي أَنْفَاسِهَا حُلُمٌ تَهَاوَى * يُشَاقِقُ رُوحَهَا قَلْبٌ عَمِيلُ
لَعَلَّ بِنَفْسِهَا يَغْفُو اضْطِرَابٌ * وَيُطْفَأُ ذَلِكَ القَلَقُ القَتُولُ
مُلَوَّعَةٌ؛ سَتَذْوِي إِثْرَ لَهْفٍ * فَبَيْنَ ضُلُوعِهَا تَدْوِي الطُّبُولُ
عَلَى قَلَقٍ؛ تَمُوتُ الآنَ قَهْرًا * تَجَاهَلَ قَلْبَهَا الْرَّجُلُ الجَمِيلُ
أَبَاحَ الشَّوْقُ مُهْجَتَهَا وَوَلَّى * يُبَادِرُ عُمْرَهَا الغِرَّ الذُّبُولُ
وَأَسْلَمَ قَلْبَهَا لِلْوَهْنِ ظَنًّا * تَنَاهَبَ عَقْلَهَا الشَّكُّ الخَذُولُ
تَهَاوَتْ رُوحُهَا فِي أَلْفِ وَهْمٍ * وَفَتَّتَ صَبْرَهَا الأَمَلُ القَلِيلُ
مُوسْوِسَةٌ؛ يُوَتِّرُهَا سُؤَالٌ * وَيَقْضِمُ رُوحَهَا قَلَقٌ أَكُولُ
تُؤَرِّقُهَا عَذَابَاتُ اِنْتِظَارٍ * وَلَهْفَةُ عُمْرِهَا الجَدِبِ البَتُولُ
يُتَرْجِمُ قَهْرَهَا قَلَقٌ فَضُوحٌ * وَيُعْلِنُ مَوْتَهَا صَمْتٌ قَؤُولُ
مُشَوَّشَةٌ؛ سَتَذْوِي خَلْفَ حَرْفٍ * تَشَوَّقَ ضَمَّهُ القَلْبُ الكَلِيلُ
أَأُنْثَى غَيْرُهَا حَازَتْ هَوَاهُ * وَحَاضَنَ وَجْهَهَا، وَطَوَاهُ لَيْلُ!؟
تُقَلَّبُ فِي حِمَاهُ بِكُلِّ دَلٍّ * يُظِلِّلُ رُوحَهَا اللَّهَفُ الْجَزِيلُ
وَهَلْ أُخْرَى اسْتَبَاحَتْ مِنْهُ قَلْبًا * وَرَاحَتْ فِي فَرَادِسِهِ تَجُولُ!؟
مُحَطَّمَةٌ، تَهَاوَتْ بَعْضَ أُنْثَى * تَذَاوَتْ قَدْ تَوَلَّاهَا النُّحُولُ
فَكَمْ بِفُؤَادِهَا لَعِبَتْ ظُنُونٌ * وَكَمْ بِيَقِينِهَا عَبِثَ الرَّحِيلُ
وَطَارَ بِلُبِّهَا شَكًّا وَوَلَّى * أَطَاحَ بِحُلْمِهَا العِشْقُ الخَذُولُ
مُرَوَّعةٌ، يُشَتِّتُهَا دُوَارٌ * أَشَاحَ بِقَلْبِهِ الرَّجُلُ الجَمِيلُ..!!

بقلم الشاعر جمعة الفاخري/ اجدابيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: