الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

لماذا السرعة يا اميرتي ..بقلم امل العدوان

لماذا السرعة يا اميرتي ذهبت بسرعة البرق، لم اكتفي من ابتسامتك و احتضانك، اتذكرين يا جدتي كم نحن نحبك، كم اشتاق للنوم بجانبك كنت دائما اخاف ان اشاركك السرير حتى لا اسحب عنك الغطاء نمت لمرةٍ واحدةٍ صحوت في الساعة التاسعة رأيتك وانت منكمشة من البرد والغطاء كُله علي لم تيقظيني لأشاركك فيه، كنتي دائما تعطي ولا ترضي بالأخذ، لم يكن غيرك يحمل اثقال حياتنا شاركتينا كُل شيء ولكن الان إلى من اذهب كُل صباح لأقبل جبينه،حتى اشجار البيت اشتاقت لكِ فماذا عنا، منذ ذاك اليوم احسست بثقل كبيرٍ بصدري لم اكن اعلم بعد بذهابك، عدت بعد يومٍ طويل وجدت بيت العزاء منصوب في الطريق الذي لاطالما تجولتِ فيه،حتى الطقس كان حزين، صعدت للبيت لأجد الجميع فيه أناس لأولِ مرة اراهم، صرخت و قلت لا هي في الداخل معهم هي معهم، بدلت ملابسي ودخلت لأجدهم يبكون،لأجد الحزن يحيط المكان،احتوينا نساء كبار لم اعلم من يحوي الاخر هل هم من يأتي ليقف بجانبنا ام نحن من نحويهم ونصبر قلوبهم، في ثلاث ايام فقط كبرت لسنين، الجميع اختلف من بعدك اصابتنا ثغرات تنطق اسمك دائما، نود ان نراكي ولكنك تسرعتي بالرحيل، لم اكمل ربيعي الخامس عشرة حتى، لم ارافقك ما يكفيني بعد، كم أود احتضانك لوقت طويل، حتى استطع أكمال مسيرتي بتذكر صوتك ورؤية صورك، اشتقت لكِ جدا لقائنا بالجنة ان شاء الله، رحمكِ الله وادخلكِ فسيح جناته 🥺❤️❤️

تعليق واحد

  1. ابدعتي امل حبيبتي
    الله يرحم امي ويغفرلها
    استمري حبيبتي وبالتوفيق امولتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: