السبت , مايو 15 2021

قبل أن يستوطن الموت في هذه الديار….قصيده للشاعر فواز قادري

قبل أن يستوطن الموت في هذه الديار
وقبل أن تستدعي الحرب كل أشباحها
كانت الغابة موطن جذوري القديم
العصافير التي غادرتني
كانت تتزاوج في الأعلى
الطفلة التي طالما تأرجحت على أغصاني رحلت
وهذه الغيوم التي تمرّ دون أن تأبه بحريقي اليوم
كانت تدلق خيراتها قبل أن تذهب
والحطّاب الذي يشحذ فأسه علي
كان زائري الحميم.
للبيوت الخالية من أصحابها
وللأطفال الذين يسبحون بالدم والدموع
للأرواح التي ظلت تحرس الخراب
قالت الشجرة كل هذا
وهي تلفظ أوراقها الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: